الضعين 4-12-2022(سونا)- بحث  والي شرق دارفور مولانا محمد ادم عبد الرحمن مع ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان  الدكتور نعمة سعيد عابد.

 وقال والي ولاية شرق دارفور إن ولايته تحتاج الى دعم في مجال البنية التحتية للصحة بكل مكوناتها ودعم  الخدمات الصحية بكل مستوايتها وبناء نظام صحى متكامل.

وأوضح الوالي إن ولايته واحده من اقل ولايات البلاد هشاشة في مجال الصحة ، الأمر الذي يحتم على منظمة الصحة العالمية دعمها لمواجهة الاحتياجات الصحية للمواطنين، مبينا ان ولايته بها عدد كبير من الكثافة السكانية مايقارب ثلاث مليون نسمه لهم مستشفي تعليمي واحد وبها اكثر من مائه وسبعون الف لاجئ وأكثر من مائه وعشرون الف نازح  وبها اكثر من بوابة حدودية  مفتوحه مع دولة جنوب السودان والدول المجاورة يدخل من خلالها لاجئين وغيرهم بدون رقابة صحية.  من جانبه أكد  الدكتور نعمه سعيد عابد ممثل منظمة الصحه العالمية بالسودان وقوفقه ودعمه لولاية شرق دارفور وطالب حكومة الولاية بترتيب الأولويات  من أجل مساعدتها ومطالبة المانحين لدعم المشروعات الصحية بالولاية  في كل المستويات الصحة العامة ووجه إدارة الوبائيات بدعم الولاية بادوية الطوارئ والتوجه على الفور لولاية شرق دارفور لإجراء مسح شامل لتحديد احتياجات الولاية.  الي ذلك اشاد مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ محمد احمد بالدور الكبير الذي تقوم به منظمة الصحه العالمية ممثل في مكتبها بالولاية . في ذات السياق طالب ممثل إدارة الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية الأستاذ يوسف مفضل  حكومة الولاية بتطوير آليات التواصل مع منظمة الصحة والمنظمات التي تدعمها المنظمه والعمل على انشاء معبر تأمين مع دولة جنوب السودان لتطبيق الرقابة الصحية على حركة المواطنون موضحا أن بقاء الحدود مفتوحة يجعل الأمور خارج السيطرة. من جانبه قدم منسق وزارة الصحه والرعاية الاجتماعية الحاج ابراهيم قائمة مطالب واحتياجات الولاية الأساسية، مؤكدا ان وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية تحتاج إلى دعم لاكمال مشروعات المستشفيات الريفية في كل من ابوكارنكا وعسلاية والفردوس وياسين وخزان جديد.

أخبار ذات صلة