ُالخرطوم 3-12-2022 (سونا)- عُقدت بمحلية  الخرطوم الورشة الختامية لقضايا الائمة والدعاة لمعالجة القضايا الدعوية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والاسهام في حلها من خلال المنصات الدعوية برعاية المدير التنفيذي لمحلية الخرطوم الأستاذ محمد علي احمد شريف وتشريف مدير الإدارة العامة للشئون الدينية ولاية الخرطوم الاستاذ طارق عبدالله ومدير شرطة محلية الخرطوم والمدير التنفيذى لمركز المنتدى الإسلامي والمدير التنفيذى  لمنظمة سبل السلام الخيرية العالمية وبحضور مدير المناشط والتنسيق بالولاية دكتور شاع الدين محمد العبيد ومدير الشؤون الدينية بالمحلية عبدالعظيم احمد مستور والأئمة والدعاة بالمحلية والداعيات.

 

واشار المدير التنفيذى للمحلية الي الدور الكبير للائمة والدعاة في تزكية المجتمع وتحصينه من الظواهر السالبة مؤكدا استعداده لمعالجة القضايا التى تم طرحها كما ناشد بضرورة وجود رسالة دعوية تتماشى مع الوضع الراهن متمثلة في نبذ خطاب العنف والكراهية والمخدرات التفلتات الأمنية وغيرها.

كما وجه بوضع المخرجات في مصفوفة ممرحلة حتى يتسنى تنفيذها من اجل قيادة المجتمع نحو الرشد والصلاح.

 

واستعرض مدير الشئون الدينية بالمحلية خطة عمل المحلية لمعالجة قضايا الأئمة والدعاة واحتياجاتهم وقضايا المواطنين والظواهر السالبة ونبذ خطاب العنف والكراهية ودعم الخلاوي ودور المؤمنات والمجمعات الإسلامية.

وأكد مدير الشرطة ان المرحلة التي تمر بها البلاد تقتضي ان يقودها الأئمة والدعاة.

َواشاد  مدير الشئون الدينية بالولاية بالاخ مدير الشئون الدينية بالمحلية للتحضير الجيد وطريقة العرض ودعا للائمة والدعاة بالتوفيق في تناول قضايا الدعوة وايصالها للمسؤولين للمساهمة في الحلول .

 

وامنت الورشة علي تحسين وإصلاح أوضاع الأئمة والدعاة والمؤذنين وتهيئة بيئة العمل وحل الاشكالات التي تواجههم.

أخبار ذات صلة