السريو - 2-12-2022م ( سونا) نظمت كلية تنمية المجتمع جامعة النيل الازرق بالتعاون مع منظمة اليونيسيف اليوم بمدينة السريو ورشة عمل حول إطار برنامج حماية الأطفال بعنوان (المناصرة المجتمعية حول الأعراف الاجتماعية ) والمادة ١٤١من القانون الجنائي بالتركيز على مخاطر بتر الاعضاء التناسلية للأنثى.  وتناولت د.سامية عوض التربي عميد كلية تنمية المجتمع بجامعة النيل الازرق  اهداف الورشة ومعنى  المناصرة الاجتماعية مبينة أنها ترمى  للنداء والتبصير  والتنوير ببرنامج محاربة بتر الاعضاء التناسيلية للانثي ، داعية إلى ضرورة تصعيد حملة محاربة الختان . واستعرضت د. فاطمة حسن حسين نائب عميد الكلية  الآثار السالبة  لختان الإناث  المفهوم الثقافى والاجتماعى والاقتصادي  والصحي والنفسي على المختونات  .     كما  قدم مولانا هيثم عبدالله وكيل النيابة  تنويرًا عن مزايا الاناث  الغير مختونات ومخاطر الختان على صحة الاناث مصنفًا  الفئات التى شاركت في جريمة الختان والعقوبات المنصوص عليها في المادة ١٤١من القانون الجنائي لافتًا إلى أن القابلة التى نفذت الفعل ستطبق عليها المادة ١٣٠ القتل العمد فى حالة وفاة المختونة ، وفى حال الأذى الجسيم تطبق المادة ١٣٩ الاذي وعقوبتها الدية تدفعها القابلة وشدد على ضرورة وقف زواج القاصرات مبينا التداعيات التى تفضي إلى تجريم زواج القاصرات .              

   وقدمت الدارسات نماذج لمخاطر ختان الاناث وأجمعن على دعمهم لبرنامج محاربة الختان وطالبنا بعقد ورش مشتركة مع الرجال لتبصيرهم  وتثفيفهم  بمخاطرختان الاناث ، وطالبن بضرورة تطبيق وتفعيل  قانون تجريم محاربة ختان الاناث.  هذا وقد خرجت الورشة بحزمة من التوصيات الداعمة لمحاربة ختان الاناث ودعت إلى أهمية تكثيف الورش والندوات الداعمة لمحاربة ختان الاناث وتشديد العقوبات على المخالفين للقانون وتنظيم ورش مشتركة مع الرجال والحبوبات وتقديم محاضرات في المدارس ودعوة الائمة وأندية المشاهدة لتناول مخاطر ختان الاناث .  

أخبار ذات صلة