كوستي ٢ - ١٢ - ٢٠٢٢م ( سونا ) اكد الأستاذ عمر الخليفة عبدالله والي ولاية النيل الأبيض المكلف ان الولاية تشهد استقراراً أمنياً بفضل يقظة الأجهزة الأمنية المختلفة وتعاون قيادات الإدارة الأهلية ووعي المواطنين ، وأضاف أن هنالك بعض الأحداث لكنها فردية.

وقال والي النيل الأبيض في حوار مع ( سونا ) أن وجود (٣٥٠) ألف لاجئ  من دولة جنوب السودان موزعين على (١٠) معسكرات بمحليتي السلام والجبلين الحدوديتين شكل عبئاً كبيراً على الولاية وألقى بظلاله على الأوضاع الأمنية وخدمات الصحة والتعليم ومياه الشرب.

وكشف والي النيل الأبيض عن نقص في ميزانية الغذاء والخدمات لمعسكرات اللاجئين يصل لـ ٥٠٪ من الميزانيات المرصودة ، ووطلب سيادته من المنظمات  الإيفاء بإلتزاماتها تجاه اللاجئين بالمعسكرات ودعا مفوضية اللاجئين والحكومة الإتحادية لضرورة وضع رؤية لإدارة المعسكرات في ظل نقص الغذاء والخدمات  وفي ذات السياق اشار والي النيل الأبيض ان الولاية تستضيف ما يقارب (١٨) الف نازحا من أبناء الهوسا الذين نزحوا بسبب الأحداث في ولاية النيل الأزرق وقال إن الولاية خصصت لهم معسكر بمنطقة خور اجول جنوب مدينة ربك.

واعرب عن أمله ان يعود النازحين لقراهم ومناطقهم التي نزحوا منها بعد استقرار الأوضاع بالنيل الازرق حتى يستطيعوا ممارسه انشطتهم الزراعية والتجارية.

أخبار ذات صلة