الخرطوم 29-11-2022(سونا)- كشف وزير التنمية الإجتماعية بالخرطوم صديق فريني عن وجود ما لا يقل عن (3541) مشرد بالولاية وفق آخر إحصائية أجرتها الوزارة مع اليونسيف في العام 2021م ,وتناول عدداً من المعالجات والأساليب التي إبتكرتها وزارته لتطوير العمل مع شريحة فاقدي الرعاية الأسرية بالشارع بتدريب عدد من الباحثين الإجتماعيين والنفسيين بجانب إنشاء خيمة بوسط الخرطوم لدعم شريحة المشردين صحياً ونفسياً وإجتماعياً.  . جاء ذلك خلال حديثه في ورشة تدوير النفايات والمعالجات الإجتماعية لفاقدي الرعاية الأسرية (المشردين) التي أقامتها الإدارة العامة للرعاية الإجتماعية بالتنسيق مع الرابطة الشبابية للثقافة وتعزيز السلام بمشاركة الجهاز التنفيذي لحكومة الولاية وبعضاً من منظمات المجتمع المدني والمهتمين بالشأن الإجتماعي.  وأبان فريني أن ظاهرة التشرد من الظواهر الإجتماعية التي تعاني منها وزارته لخصوصية الولاية الإجتماعية وحالات التمدد السكاني الذي تعاني منه.  وأقّر فريني في حديثه بوجود عدد من المشاكل التي تواجه وزارته في القضاء على ظاهرة التشرد وتوظيف إمكانياتهم للأفضل والإستفادة من طاقاتهم داعياً إلى الإستفادة من القطاع الصناعي في تنفيذ مخرجات الورشة لصالح شريحة فاقدي الرعاية الأسرية ( المشردين ). من جانبه أوضح رئيس الرابطة الشبابية للثقافة وتعزيز السلام أحمد محمدزين أن الورشة تهدف إلى كيفية الإستفادة من النفايات كمورد إقتصادي وبيئي بجانب ايجاد حلول للتعقيدات القائمة عليها اجتماعياً وبيئياً وان برنامج الرابطة قائم على فلسفة الحلول التكاملية ورفع قيمة النفايات وتثمينها وتحويلها لمورد يمكن الإستفادة منه في مدة المشروع الكلية المقدر لها خمس سنوات.

أخبار ذات صلة