الخرطوم 23-11-2022(سونا)- عقدت اللجنة المركزية المشتركة لقبيلتي المسيرية وأولاد راشد مؤتمرا صحفيا اليوم بمنبروكالة السودان للأنباء(سونا) حول الأحداث الأخيرة التي وقعت بين القبيلتين في منطقتي تكتكة وجغم بولاية وسط دارفور.

وعززت اللجنة الصلح الذي تم بوسط دارفور ببيان مشترك وقع عليه نظار القبيليتن حماية للصلح بينهما.

وقال بشير فضل الله احمد رئيس اللجنة المركزية إن الأحداث التي وقعت تم طي صفحتها تماماً من خلال الصلح الذي تم بحضور حكومة ولاية وسط دارفور والأجهزة الرسمية والعدلية، مؤكدا أن العلاقة بين القبيلتين ماضية نحوالسلام مشيرا الى أن عوامل مختلفة قادت للصراع من بينها الهشاشة الأمنية فيما كان تحرك الإدارة الاهلية والمجتمعية سريعاً وتم إحتواء النزاع .

وأكد فضل الله عدم  عودتهم لمثل هذه الاحداث بعد الصلح الذي تم، وناشد الحكومة ومنظمات المجتمع المدني لاعادة الاوضاع لطبيعتها وإزالة آثار الحرب والوقوف الى جانب الأسر التي فقدت المأوي والسكن.

من جانبه طالب أحمد عثمان أبو جبل عضو اللجنة المركزية  الحكومة الإتحادية والولائية بوسط دارفور بحماية المواطنين وتوفير الأمن والسلام ومحاصرة القضايا والنزاعات قبل وقوعها.

وقال ابوجبل إن على أبناء القبيلتين الحفاظ على النسيج الإجتماعي والتعايش السلمي.

الى ذلك ثمن عبد الله محمد مهدي رئيس اتحاد عام  أولاد راشد الدور الذي قامت به القوات النظامية والادارة الأهلية وحكومة الولاية بالمسارعة لإطفاء نيران النزاع ودعا أبناء القبيلتين لتحكيم صوت العقل.

أخبار ذات صلة