الخرطوم  6-11-2022 (سونا)- وقف  والى الخرطوم المكلف الاستاذ أحمد عثمان حمزة يرافقه أعضاء حكومته على واقع  الخدمات  بالريف الشمالي لمحلية بحري حيث كشفت الزيارة التي قام بها اليوم لتلك المحليات عن نقص كبير فى مرافق التعليم والصحة المياه والتخطيط  وتدهور أقسام الشرطة.   ووجه الوالى وزارة التربية بتوفير  الإجلاس والكتاب والمعلم لمدارس ريفي بجري وتعيين أبناء المنطقة لسد النقص في المعلمين وإكمال تشييد الفصول من متبقي موازنة العام الحالي والقادم لإنهاء معآناة أبناء القرى في السير لمسافات بعيدة بحثاً عن التعليم.  وفيما يختص بالخدمات الصحية وجه الوالي وزارة الصحة بتوفير الرعاية الصحية الأولية وزيادة الكوادر وتوفير الأدوية وتوفير إسعاف لنقل الحالات الحرجة للمستشفيات المتخصصة فى المدن. وتعهد الوالي بمعالجة شح مياه الشرب وإحلال الشبكات المتهالكة وإبدال خزانات المياه، موضحاً أن إكتمال محطة مياه شمال بحري سيرفر مياه من النيل لجميع قرى الريف الشمالي. كما شملت جولة والى الخرطوم واعضاء حكومته مشروع الشعب الزراعي وعدد من الجمعيات التعاونية الزراعية للوقوف على الاستعدادات الجارية للموسم الشتوي القادم وتعرفت الزيارة على مشاكل المزارعين أبرزها إنحسار النيل وتعطل طلمبات الري وارتفاع تكلفة مدخلات الانتاج خاصة وأن ريف بحري يعد من أكبر المناطق الزراعية التي تمد  العاصمة  بالمنتجات الزراعية والبستانية والحيوانية.

أما فيما يلي الخطط الاسكانية وتنظيم القرى  جدد حمزة الإلتزام  بحفظ الحقوق التأريخية لسكان القرى في الاراضي وتسليمهم حقوقهم  قبل نهاية العام الجاري، وقال إن الولاية بدأت فعلياً فى التسليم. 

جولة والى الخرطوم للريف الشمالي شملت أقسام الشرطة المنتشرة على إمتداد الريف ووجه بالبدء فوراً في إعادة تأهيلها وتوفير إحتياجاتها الضرورية حتى تتمكن الشرطة من أداء دورها المنوط به لتأمين القرى ومحاربة الظواهر السالبة.وأعرب الوالي عن أسفة لحال المراكز الاجتماعية والرياضة والثقافية بالريف. المدير التنفيذى لمحلية بحري الاستاذ عابدين سلمان قال إن الزيارة تعرفت عن قرب على مواقع النقص في الخدمات، وطالب سكان القرى بالعمل مع المحلية لتنفيذ مخرجات الزيارة. الجدير بالذكر أن زيارة والى الخرطوم وأعضاء حكومته  شملت القرى الواقعة عند حدود ولاية الخرطوم مع ولاية نهر النيل وقرى الحواويت وقلعة ود مالك والكمر ومنطقة قري  والوادي الأبيض ومناطق الجيلي والقرى المتحدة ومركز أبو حليمة الاجتماعي ومستشفى الكدور البيطري.

أخبار ذات صلة