الخرطوم فى 27 سبتمبر 2022م (سونا) - وصف رئيس  اتحاد الجامعات الافريقية ومدير جامعة السودان العالمية بروفيسور بكري عثمان سعيد، التغيرات المناخية في العالم بالظاهرة الخطيرة خاصة تاثيراتها على القارة الأفريقية مؤكدا انها ستضر بالتنمية في افريقيا  التي تعتمد على الري المطري والتي قد تؤدي لصراعات وحروب.   وقال  سعيد  خلال  مخاطبته مؤتمر التغيرات المناخية والتنمية المستدامة الذي عقد اليوم بقاعة التعليم العالي بالخرطوم،إنه ووفقا للتوقعات المناخية فإن درجات الحرارة  سترتفع إلى أعلى من المتوسط بسبب إنبعاث الغازات الدفيئة الناتجة من حرق الفحم والغاز في النقل و الزراعة والصناعة مبينا أن المؤتمر يعد ضمن البرامج التحضيرية لمشاركة السودان في مؤتمر المناخ الذي سيقام بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية في نوفمبر المقبل  لتوضيح موقف  السودان وافريقيا من قضايا المناخ .

وأوضح بروف بكري بأن المؤتمر الذي عقد اليوم بقاعة التعليم العالي يدور حول أربعة محاور هي طبيعة التغيرات المناخية وأسبابها وتأثيراتها  التي قد تسبب الجفاف  ورابعها يدور حول دور مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في مكافحة الجفاف والتغيرات المناخية .

و يشار الى أن المؤتمر تناول عدة اوراق بحثية ذات صلة بالتغيرات المناخية على مدار ثلاث جلسات خلال اليوم. ووصل عدد الأوراق حوالي 15 ورقة لخصت أراء ونقاش الباحثين والعلماء السودانيين والأجانب.  وشهدت الجلسات  حضورا للعديد من منظمات المجتمع المدني ولفيف من المهتمين بشأن البيئة والتغيرات المناخية إلى جانب العديد من ممثلي  البعثات الدبلوماسية.   ولاقت الأوراق التي قدمت، تفاعلا وسط المؤتمرين خاصة الورقة التي تناولت تأثر السودان بشكل حاد بالتغيرات المناخية من بين عشر دول أفريقية  .

أخبار ذات صلة