القضارف فى 27 سبتمبر 2022م (سونا) - خاطب الأستاذ جراهام عبد القادر وزير الثقافة والاعلام والسياحة الجلسة الافتتاحية للاحتفال البلاد باليوم العالمى للسياحة بولاية القضارف مبتدرا حديثه قائلا: "حيانا البحر قبل أن نحيه" محييا حفاوة استقبال ولاية القضارف للوفود المشاركة  فى الاحتفال بهذا اليوم والذي يأتى هذا العام تحت شعار ( اعادة التفكير فى السياحة ) .

وقال السيد الوزير إن القضارف هى رئة اهل السودان  ووجدانها مؤكدا أن السياحة الزراعية لا تنفصل عن السياحة وان  الاستثمار السياحي ينبغى أن يعتمد على الشراكة مع القطاع الخاص لقدرته على استدامة السياحة معلنا أن منطقة سد سيتيت تعد مقصدا سياحياً ، مشيرا إلى أن الموارد جميعها قابلة للنضوب فيما عدا الزراعة التى يمكن توظيفها  سياحياً واقتصادياً موضحاً أن القضارف بها ميزات نسبية تمنحها فرص مقدرة  فى الاستثمار السياحي خاصة انها ملتقى طرق محلية واقليمية وقارية مبيناً أهمية البنى التحتية فى دفع الأنشطة السياحية . من جانبه تحدث فى الاحتفال الأستاذ توفيق محمد على والى القضارف بالانابة  مبينا السياحة المادية والمعنوية التى تتمتع بها ولاية القضارف وكيف يمكن توظيف القيم الموجودة مثل قدح ود زايد ودارالناظر وغيرها من القيم والمعالم الطبيعية التى تتمتع بها الولاية مع تنوع مكوناتها ثقافياً وسياحياً. كما خاطب الاحتفال كل من مدير قطاع السياحة بالسودان بوزارة الثقافة والاعلام والسياحة - الاتحادية الأستاذ عثمان الامام ومدير عام وزارة الموارد والإنتاج والسياحة بولاية القضارف  المهندس عمر محمد احمد البشير ، مدير إدارة السياحة بولاية القضارف الأستاذة جواهر داوؤد وحوت كلماتهم مضامين تعنى بالسياحة وتطويرها ما يتوجب إعادة التفكير فى السياحة تحقيقاً لشعار الاحتفال لهذا العام  خاصة بعد تعافي العالم  من جائحة كورونا.  وأعلن من داخل الاحتفال ان يكون الاحتفال باليوم العالمى للسياحة العام القادم بولاية النيل الابيض.

أخبار ذات صلة