كسلا 25-9-2022(سونا)- دعا ممثل والي كسلا الاستاذ عادل عثمان علوب الى اهمية وضرورة وضع اسس بين المكونات السياسية لادارة الخلافات فيما بينها، معربا في ذات الوقت عن امله بان تقود المبادرات السياسية التي تم تقديمها من مختلف الجهات، الشعب السوداني الى طريق انتخابات حرة وديمقراطية تكون فيها الارادة للشعب السوداني في اختيار من يمثله.

جاء ذلك لدى استقباله اليوم وفد المفوضية القومية لحقوق الانسان الزائر للولاية برئاسة الدكتور رفعت ميرغني رئيس المفوضة.

واستعرض علوب خلال اللقاء التجارب السابقة فيما يختص بادارة الفترات الانتقالية من حكم البلاد، مشيرا الى طول امد الفترة الانتقالية الحالية.

ونوه علوب الى اوضاع حقوق الانسان بالولاية وتداعايات الاحداث التي مرت بها الولاية خلال الفترات السابقة وكيفية التعامل معها عبر الجهات المختصة، مؤكدا على الدور الكبير الذي لعبته القيادات المجتمعية والمنظمات الاجتماعية في الحفاظ على وحدة وتماسك النسيج الاجتماعي بين مختلف مكونات الولاية وتجاوز الكثير من الاشكاليات. واشار الى عدم وجود أي معتقل بسبب نشاط سياسي منذ بدايات الحراك السياسي والثوري والتعبير الشعبي، مشددا على اهمية زيارة المفوضية ووقوفها على طبيعة الاحوال ميدانيا، مبينا ان الولاية تبذل جهودا كبيرة ومقدرة فيما يختص بتوفير الحد الادنى من خدمات المواطنين كنوع من الحقوق والالتزامات الاخلاقية.

من جانبه اوضح رئيس المفوضية ان الزيارة تاتي في اطار تفقد الاوضاع الانسانية بولاية كسلا الى جانب اقامة ورشة حول مناهضة خطاب الكراهية باعتباره مهددا للنسيج الاجتماعي والامن القومي وحقوق الانسان وساهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي في وقوع احداث مؤسفة في عدد من الولايات، منوها الى اهتمامهم في المفوضية بهذا الجانب، مشيرا الى ان الورشة التي ستقام بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي تستهدف جميع اصحاب المصلحة من منظمات المجتمع المدني والادارات الاهلية والمؤسسات الحكومية والنظامية ويتم من خلالها التعريف بالمعايير الدولية والقانون الدولي وعلاقتها بخطاب الكراهية بالاضافة الى التشريعات والتدابير الوطنية، واضاف انهم في المفوضية يرصدون بشكل اساسي خطاب الكراهية والذي نتجت عنه احداث مؤسفة الامر الذي يتطلب المعالجة السريعة سواء كانت من قبل الحكومة او اصحاب المصلحة، بالاضافة الى رصدهم للمسائل المرتبطة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتمتع باعلى مستوى ممكن من الخدمات الاساسية وغيرها من الحقوق. واوضح ان برنامج زيارة وفد المفوضية يتضمن زيارة عدد من المواقع والمؤسسات واللقاءات مع اصحاب المصلحة ومن ثم اعداد تقرير عن حالة حقوق الانسان بولاية كسلا يتضمن عددا من التوصيات.

من جانبه اكد الاستاذ يس جعفر رئيس المفوضية مكتب شرق السودان حرصهم في المفوضية وسعيهم لملامسة احتياجات كل اهل الولاية، مؤكدا انه خلال الزيارات الراتبة للسجون ومواقع الاحتجاز لم يلحظوا بان هنالك معتقلين سياسيين بسجون الولاية الامر الذي يدل علي الفهم العميق الذي تقوم به حكومة الولاية ولجنة الامن وتفهمهم لحقوق الانسان. واعرب عن تمنياته ان تحقق الورشة كل المطلوبات وان يخرج الوفد بعد اللقاءات والزيارات بما يعزز من حقوق الانسان بولاية كسلا.

أخبار ذات صلة