الخرطوم 22-9-202 (سونا)- اكد الشيخ الطيب الجد ود بدر رئيس نداء أهل السودان للوفاق الوطني أن السودان يمر بمنعطف خطير يتطلب توحيد الصف لتحقيق الغايات، مشيرا الى ان السودان سيعود الى وضعه الطبيعي عبر تحقيق الاستقرار والأمن والأمان.

 

ونظمت مبادرة نداء أهل السودان للوفاق الوطني اليوم بمنطقه العسيلات بشرق النيل ندوة سياسة كبرى وذلك للتبشير بالمبادرة ضمن الجهود التي بدأت منذ فتره وسط حضور فاعل من أهالي منطقه العسيلات، حيث تحدث الشيخ الطيب الجد ود بدر قائلا "اننا ندعوا الجميع للتوحد والتكاتف لتحقيق اتفاق في الحد الأدنى للعبور بمتبقي الفترة الانتقالية من خلال حكومة كفاءات وطنية مستقلة غير حزبية". 

 

الشيخ عمر عبد الرحيم العباس أكد أن المبادرة تهدف الى تحقيق تطلعات الشعب السوداني في التحول الديمقراطي خلال انتخابات شفافة نزيهة يشارك فيها الجميع من أجل التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة، مشيرا الى أن الطرق الصوفية هي صاحبة المبادرات منذ أمد بعيد.

 

الشيخ إبراهيم الفكي خالد ممثل اللجنة التنفيذية لنداء أهل السودان للوفاق الوطني التي يرعاها الخليفة الطيب الجد ودبدر ارسل عددا من الرسائل تدعو الى التوافق بدلا عن الاقصاء وتوحيد الرؤى بدل تشتيتها، مؤكدا أن المبادرة لم يقصد من ورائها منصب ولا مال وان الخليفه ودبدر هو رئيس المجلس الأعلى للتصوف ولهذا أتت المبادرة بحكم إصلاح ذات البين بين فرقاء الشعب السوداني.

 

الاستاذة فاطمة علي يوسف ممثلة المرأة بالمبادرة اكدت بدورها أن المبادرة هي للجميع ومن أجل الجميع وان المرأة لها دور فاعل فيها من خلال مشاركتها فيها منذ انطلاقتها، مشيدة بالجهود الكبيرة التي يقوم بها الخليفة ود بدر في لم شمل السودانيين على كلمة سواء.

 

ممثل أهالي منطقه العسيلات رحب بالطرح الذي قدمه النداء مؤكدا على أنهم يقفون خلفه لمصلحة الجميع دون استثناء.

أخبار ذات صلة