الخرطوم  20 سبتمبر ( سونا )-  أعربت مدير عام وكالة السودان للأنباء ، الدكتورة فكرية أبا يزيد محمد، عن تقديرها لاختيار اسم الأستاذ المرحوم مصطفى أمين اسماعيل، المدير الأسبق لوكالة السودان للأنباء للتكريم ضمن فعاليات إجتماعات وزراء الإعلام العرب التابع لجامعة الدول العربية والذي بدأ أعماله اليوم الثلاثاء بالقاهرة، مؤكدة أنه فخر للسودان والعالم العربي.

كما أعربت أبا يزيد محمد في تصريحات خاصة لمدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ " بالسودان، عن سعادتها لتكريم الأستاذ الراحل مصطفى أمين اسماعيل ، مؤكدة أن التكريم يأتي تتويجا لمسيرة عطاء كبيرة للراحل العظيم لم تنقطع إلا برحيله لما تركه من سيرة طيبة وصفحة بيضاء ناصعة يفخر بها الوطن الصغير والكبير، والذي يأتي تكريمه من جانب جامعة الدول العربية ضمن خمسة مدراء و مؤسسين لوكالات الأنباء العربية.

وأوضحت أبا يزيد محمد أن السيرة الذاتية للراحل الاستاذ مصطفى أمين المدير الأسبق لوكالة السودان للأنباء حافلة بالعديدة من الانجازات حيث حققت الوكالة في عهده طفرة كبيرة في التقدم التقني والمهني والمصداقية واستطاعت أن تصنع لذاتها مكانا من المجد والتألق بين الوكالات الإقليمية ، حيث التحق الراحل مصطفي أمين اسماعيل الأمين ، المولود في الأول من يناير عام 1931 بأم درمان بالسودان بالعمل بصحيفة الأيام السياسية في الفترة من 1960 – 1971 حيث بدأ حياته الصحفية مراسلا للصحيفة من مدينتي سنار وسط السودان والفاشرغرب السودان .

وأشارت أبا يزيد محمد إلى أنه في البداية عمل محررا صحفيا ثم اختارته إدارة الصحيفة سكرتيرا للتحرير، ثم عمل نائب مدير وكالة السودان للأنباء في الفترة من 1972 – 1973، ومديرا عاما لوكالة السودان للأنباء -1973 – 1986، كما تم في عهده في العام 1974 م استيعاب أول دفعة جامعية بسونا . ، ويعد من أفضل المخبرين الصحفيين الذين عملوا بوكالة السودان للأنباء .

وقالت أبا يزيد محمد إن الراحل كان قدوة في الإدارة والتحرير والخلق الحسن وعرف بتحمل مسؤوليته الكاملة من حيث حماية العاملين وأهل نفسه بمستوى عال دون الإلتحاق بالمؤسسات الأكاديمية - يعتبر من الصحفيين المهرة في صناعة الأخبار "أمانة وصدقا ودقة "، وأشارت إلى أنه تخصص في عمل السكرتارية الصحفية وكان يشرف على المادة المطبوعة حتى صدورها ، كما كان يعمل على تقديم المقترحات في التغطية الخبرية، واستخدام تقنيات إدارة الأخبار، ويحافظ على الصورة العامة الإيجابية.

وأضافت أبا يزيد محمد قائلة : لقد حقق الراحل العديد من الإنجازات حيث نقل مصطفى أمين وكالة السودان للأنباء من مرحلة ماكينات الرونيو إلى مرحلة أجهزة "التيكرز" كأول تجربة تكنولوجية جديدة في السودان بعدما كانت الوكالات المحلية تعتمد على طباعة الأخبار بماكينات الرونيو اليدوية. وفيما يخص تقنية التصوير فقد تم في بداية عهده بالوكالة استقبال الصور بالراديو وكان العام 1976 م كانت بداية إرسال الصور بالتلفزيون .

وتابعت قائلة : وتحت قيادته أصبحت / سونا / من أوائل الوكالات الأفريقية التي تحولت من نظام اللاسلكي إلى الأقمار الصناعية منتصف القرن الماضي، كما قام بتوسعة شبكة الإرسال حيث افتتح مكاتب للوكالة في كل عواصم المحافظات السودانية وزودها بأجهزة التلكس لتنقل أخبار المحافظات أولا بأول، كما أشرف على تأسيس فرع وكالة أنباء عموم افريقيا (بانا)- مكتب الخرطوم لتغطية أخبار شرق افريقيا.

وقالت أبا يزيد محمد ، وقد أدخل الراحل في 1976 ولأول مرة في العالم العربي جهاز " البليب " أو "الميجر" الذي يوفر التواصل بين العاملين، وفي عام 1984 منحه الرئيس الأسبق جعفرنميري درجة وزير دولة

أخبار ذات صلة