الخرطوم 12-9-2022 (سونا) - اكد اللواء شرطة جعفر احمد عثمان مدير الادارة العامة لشرطة تأمين الجامعات أن إدارته لديها خططا وبرامج لوقاية مجتمع الجامعة من المخاطر السلوكية والأخلاقية بوضع برامج تربوية شاملة وتهيئة البيئة الجامعية ومعرفة أثر النتائج المترتبة على سلوك العنف.

جاء ذلك لدى إجتماعه الأول مع لجنة المناشط (اللاصفية ) والحد من الظواهر السالبة بحضور عدد  من مدراء الجامعات السودانية    وشدد على الالتزام بالقوانين واللوائح الجامعية للحد من الظواهر السالبة وسط الجامعات وضبط السلوك وتحديد عوامله وأسبابه وتفعيل لوائح السلوك والانضباط داخل الجامعات وتطبيقها بالحسم اللازم والسرعة المطلوبة وذلك بالرجوع لشريحة الطلاب التي تعمل في تصميم البرامج الإصلاحية وعمل جمعيات لتدريب الأفراد .

من جانبه قال البروفيسور عثمان إسماعيل عميد طلاب جامعة النيلين ورئيس اللجنة أن اللجنة تم تكوينها بقرار من وزير التعليم والبحث العلمي بغرض تحديد الظواهر السالبة التي غذت الجامعات  السودانية والحد منها.

  وأضاف أن الشرائح الطلابية تمتلك طاقات يجب تفريقها عبر برامج ثقافية ورياضية لتساهم في الحد من الظواهر السالبة، مبينا أن الإجتماع قد خرج بعدة توصيات تتمثل في قيام مؤتمر اللقاء التفاكري لعمداء شئون الطلاب بالجامعات السودانية بوضع هذه البرامج موضع التنفيذ موضحا بضرورة التنسيق بين الإدارة العامة لشرطة تأمين الجامعات والجامعات السودانية في كيفية وضع الخطط والبرامج للحد من الظواهر السالبة لنبذ خطاب الكراهية والعنف بالجامعات.

 وامن الإجتماع على عقد شراكة مع الجهات ذات الصلة في عملية الرقابة على السكن الخاص لضمان عملية الرقابة والمتابعة الكاملة لكل مجمعات الطلاب والكشف عن كل سلوك مشبوه والتوعية بمخاطر المخدرات واستخدام أجهزة الكشف وتنظم النشاط السياسي بالجامعات واقامة  دراما تنبذ  التقليد الاعمي تقدم في شكل حلقات وبرامج ثقافية داخل الجامعات.

أخبار ذات صلة