مدني 9-9-2022 (سونا) - دعا الأستاذ إسماعيل عوض الله العاقب والي ولاية الجزيرة المكلف أن أزمة السيول والأمطار اظهرت المعدن الحقيقي للشعب السوداني في التعاضد والتراحم والتكافل.

وعبر الوالي لدي وداعه صباح اليوم بالمهبط الرئاسي بمدني القافلة الطبية المتجه لمدينة المناقل وتضم كبار الإختصاصيين والنواب بمبادرة من المصلين بمسجد علي بن أبي طالب بحي المنيرة بمدني بالتنسيق مع حكومة الولاية والفرقة الأولى مشاه عن إشادته بالقوافل النوعية المتخصصة لمعالجة كافة  المشاكل الصحية بالمناقل وعلاج المتأثرين بالسيول والأمطار، مشيراً إلي تسيير قافلة طبية أسبوعيا لكل المناطق المتأثرة بالسيول والامطار.

من جانبه لفت دكتور أسامة عبد الرحمن أحمد الفكي وزير الصحة المكلف بالولاية لأهمية وحوجة المناطق المتأثرة لهذة القوافل النوعية والمتخصصة لدرء ومعالجة آثار ما بعد الخريف والقضاء علي نواقل الأمراض.

 بروفيسور عبد الله عبد الكريم قال ان القافلة تأتي في اطار التعاون بين جامعة الجزيرة وحكومة الولاية والقوات المسلحة ضمن المسؤلية المجتمعية وأعلن أن القافلة تضم 50 إختصاصي.

فيما لفت العقيد الركن عبد الرحيم محمد عبد الله العقيدة مدير شعبة الإستخبارات بالفرقة الأولى مشاه للدور المتعاظم للأطباء والمساجد وتفاعلهم مع قضايا المجتمع والإسهام في حلها.

وعلى صعيد متصل أكد الأستاذ بخيت إبراهيم الهادي امام مسجد علي بن أبي طالب بحي المنيرة بمدني أن المبادرة تهدف للوقوف مع المتأثرين والإسهام في علاجهم.

أخبار ذات صلة