الفاشر-اللعيت 13-8-2022(سونا) - وقف والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن خلال زيارته الحالية الي محلية اللعيت  اليوم ، على أحوال  اللاجئين الجنوب سودانيين الذين يتوزعون في عدد من المعسكرات بمحليتي اللعيت والطويشة  حيث تعرف الوالي على أوضاعهم الإنسانية والخدمية  والتحديات التي تواجههم . قال  الوالي مخاطبا اللاجئين إن حكومته ستعمل مع  كافة جهات الاختصاص الوطنية والدولية من أجل معالجة كافة التحديات وتقديم أفضل الخدمات الي حين  تمكنهم من العودة إلى بلدهم . وأكد  المدير للعام لوزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية ابراهيم موسي حسن ان قضايا اللاجئين الذين يقيمون بالولاية هي محل اهتمام كبير لحكومته ، مشيرا  إلى وجود تنسيق وصفه بالجيد مع المنظمات الدولية للاستمرار في توفير  المساعدات اللازمة لهم بالمخيمات المختلفة وكشف حسن  عن انشاء اكثر من (16) ساحة صديقة لأطفال اللاجئين تم  تشيدها مؤخرا  بالمخيمات، بالإضافة إلى توفير خدمات اخري للأطفال اللاجئين  شملت اكثر من (150) اسرة في مختلف المخيمات. وقال المدير التنفيذي لمحلية “اللعيت“ اسماعيل عمر حسين ان محليته تستضيف اكثر من (35) الف لاجئ  من دولة جنوب السودان موزعين علي (13) مخيما للجوء في كل من مناطق دليل بابكر وشق الليون وفتاحة وشق الجاموس بمحليتي اللعيت والطويشة، مشيرا إلى أنهم في  حاجة إلى المزيد من الخدمات الاساسية، مضيفا  انه يوجد بمحلية اللعيت  حوالي (6) الف لاجئ  آخرين  لم يتم تسجيلهم في سجلات المنظمات الدولية، مشددا على أهمية تسجليهم حتي يتمكنوا من الحصول على  المساعدات اللازمة.

الي ذلك دعت مستشارة والي شمال دارفور للشئوون الاجتماعية والنوع“ أميمة آدم أحمد يوسف“ كافة الجهات المعنية  إلى أهمية التنسيق والتعاون في سبيل مساعدة اللاجئين الجنوب سودانيين. وكان  ممثل اللاجئين الدكتور ”بيتر فلوك“  قد استعرض، خلال اللقاء المشاكل التي تواجههم في المجالات المعيشية والامنية التعليمية الصحية والمياه  مطالبا حكومة الولاية بالعمل مع جهات الإختصاص المحلية والدولية  للتدخل العاجل من أجل  توفير الخدمات الأساسية للاجئين، لافتا الي  أن بعض المنظمات الدولية قد قامت  خلال الفترة الاخيرة  بتخفيض الخدمات الأساسية التي كانت تقدم لهم من دون تبرير . 

وأضاف" كنا نتلقي منهم مبلغ (8) الف جنيه شهريا، الا انهم قاموا بخفض المبلغ  الي (4) الف فقط، مشيرا إلى ان  معظم اللاجئين  يعملون بالأجر اليومي في الزراعه وغيرها لتوفير متطلباتهم المعيشية وتعليم أبنائهم .

واكد دكتور فلوك  أن أوضاعهم باتت  في غاية السوء بخاصة في ظل  ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية الذي تشهده البلاد وناشد كافة الجهات المسؤولة والمنظمات الدولية بضرورة تكثيف جهودها لتوفير الخدمات الضرورية لهم

أخبار ذات صلة