الخرطوم 12-8-2022(سونا) التقي وإلي شرق دارفور المكلف مولانا محمد آدم عبد الرحمن وزيرة الحكم الاتحادي الاساتذه بثينه إبراهيم دينار بمكتبها بالخرطوم  واطلعها على مجمل الاوضاع الامنية والإقتصادية والاجتماعية بالولاية.

وقالت بثينه إبراهيم دينار وزيرة الحكم الاتحادي ان ولاية شرق دارفور تحتاج  إلي دعم ومسانده من المركز لربطها بالطريق القومي مثل سائر ولايات السودان لفك العزله التي تعيشها الآن.

وشددت الوزيرة علي ضرورة إيجاد معالجة سريعة لذلك وٱشادت بأداء حكومة شرق دارفور ودورها في المحافظة على الأمن والاستقرار وانشاء مشروعات البنية التحتية في الطرق والخدمات بالولاية مطالبة الوالي ببذل المزيد من الجهود للمحافظة على الأمن والاستقرار بين جميع مكونات الولاية.  من جانبه أكد الوالي الولاية مولانا محمد آدم عبد الرحمن هدؤ واستقرار الأحوال الأمنية في كل محليات الولاية وتجاوز حادثة  محلية ابوكارنكا التي حدثت بين المزارعين قائلا إن الحادثه حادث فردي وليس له علاقة بأي من المكونات الاجتماعية مشيرا  معدلات  هطول الأمطار غزيرة في كل محليات الولاية مما يبشر بنجاح الموسم الزراعي  وأوضح الوالي أن ولايته تواجه فجوه غذائية كبيره تقدر ب(50) ألف طن مما تسببت في غلاء أسعار الحبوب الغذائية  بالولاية مبينا أن ولايته تستضيف أكثر مائة ألف لاجئ من دولة جنوب السودان وهم يتقاسمون مع مواطنين لقمة العيش في قوتهم بالولاية الامر الذى تسبب  فى زيادة الطلب و ندرته في كثير من محليات التسع.

وأشار الوالي إلى أن ولايته تواجه تحديات كبيرة بسبب عدم وجود طريق يربطها بولايات البلاد لجلب احتياجات المواطنيين في ظل الخريف وصعوبة  السفر والطريق مما يستوجب من الدولة والمنظمات مساعدات إنسانية عاجلة لإنسان الولاية.

أخبار ذات صلة