كسلا 11-8-2022 (سونا)- طالب الدكتور الأمين على علوه ، مدير خطاب الزكاة بالأمانة العامة لديوان الزكاة الاتحادية بتعميم تجربة مخيم عاشوراء لجباية الأنعام الذي تنفذه قبيلة الرشايدة بولاية كسلا في كل عام حتى أصبح عادة متأصلة يستنفر فيها أبناء الرشايدة المكلفين لاستخراج زكواتهم من الأنعام .

 

وأثنى علوه على أبناء القبيلة وتدافعهم لاستخراج الزكاة التي وصل فيها استخرج احد المكلفين (٤٠) رأسا من البقر و(٢٨) رأسا من الضأن.

 

وقال ان الديوان جاء ليؤطر لهذه الشعيرة ويضع لها منهجا بالتنسيق مع أبناء الرشايدة خاصة وأن الزكاة تعتبر من الصدقات الظاهره ، مبينا أن قيام الفعالية سنويا مع بداية كل عام هجري دليل على حرص المكلفين وتأديتهم  لركن اساسي من أركان الإسلام.

 

واشار علوه إلى الأهداف والمقاصد من قيام المخيم المتمثلة في الاهتمام بزكاة الأنعام وتنشيطها فضلا عن تقليل التكاليف الإدارية لزكاة الأنعام التي تشد لها الرحال وتنتشر في أصقاع مختلفة من البلاد.

 

واكد رضائهم على مستوى الأمانة الاتحادية عن ملاك الأنعام بغرب كسلا وإقامة البرنامج فضلا عن أداء الإمانة على مستوى الولاية والقائمين على امرها.

 

من جانبه اوضح الاستاذ مبارك علي عثمان امين ديوان الزكاة بولاية كسلا أن الاحتفالية حظيت بمشاركة من مختلف الإدارات التنفيذية والأهلية على مستوى الولاية ومحلية غرب كسلا الى جانب ممثلين لامانات الزكاة بالولايات المجاورة فضلا عن ممثلي الأمانة الاتحادية لأهمية البرنامج .

 

وقال ان البرنامج يعتبر من البرامج الهادفة وان الغرض منه الإحاطة بوعاء الأنعام وتعظيم الإيرادات والتواصل مع المجتمع فضلا عن تقليل الصرف على الإيرادات.

واشار الى ضرورة الالتزام به على مستوى الولايات لما له من أثر في إيرادات زكاة الأنعام والتي تعتبر من المواعين المستهدفة  في موازنة العام الحالي وتوسيعها .

 

وقال "اننا في ولاية كسلا وفي الاحتفال بيوم عاشوراء حققنا قفزة في إيرادات الأنعام وحققت المسألة رضاء وسط المكلفين" ، مبينا أن البرنامج اشتمل أيضا على صرف أفقي وراسي وإخراج عدد(١٠) أسرة فقيرة بتمليكهم عدد(٢٥) رأسا من الضأن لكل أسرة الأمر الذي سيكون له اثرا في المستقبل .

 

واشار الى ان النزول للمجتمعات يعمل على تعزيز ثقة المكلفين تجاه الديوان وتحقيق رؤية الديوان في تعظيم الايرادات .

أخبار ذات صلة