زالنجي11-8- 2022(سونا)- أكد مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بوسط دارفور دكتور مدثر آدم أحمد أن ولاية وسط دارفور من أشد ولايات البلاد حاجة لتدريب الكوادر الطبية العاملة بالمستشفيات والمراكز الصحية المختلفة  لخفض نسب وفيات الأمهات ، خاصة وأن الولاية  تعاني من وعورة الطرق وبعد المسافات مما يتطلب التدريب المستمر للأطباء العموميين والإختصاصيين والقابلات في المهارات الأساسية في التعامل مع الحالات الحرجة لطوارئ النساء والتوليد.

جاء ذلك خلال استقبال حكومة الولاية الوفد الخيري من أطباء السودان الزائر للولاية المكون من خمسة عشر طبيب استشاري لتدريب 20 طبيب و20 قابلة ضمن كورس المعالجة القياسية للحالات الطارئة أثناء الحمل والولادة .

وأبان دكتور حيدر في تصريح لـ (سونا) أن هذا الكورس يعتبر رقم (151) في السودان والثاني بالولاية تنظمه وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية بالتعاون مع الصندوق القومي للتأمين الصحي فرع وسط دارفور ، كلية الطب جامعة الخرطوم وجمعية اختصاصيي النساء والتوليد السودانية ، يستمر لأربعة أيام برعاية وتشريف والي الولاية المكلف.

وأشار دكتور مدثر إلى أن الكورس الأول كان في العام 2018 استهدف عددا من الأطباء والممرضات ساهم بصورة كبيرة في تقليل نسبة وفيات الأمهات بالولاية.

من جانبه أبان لـ(سونا) دكتور سامي محمود استشاري النساء والتوليد رئيس مجموعة (الألسو) في السودان رئيس الوفد الزائر أن (الألسو) منظمة طوعية تتبع لكلية الطب جامعة الخرطوم تهدف لتدريب الأطباء وإختصاصيي النساء والتوليد والنواب والأطباء العموميين،  بالإضافة إلى تدريب القابلات والزائرات الصحيات على معالجة الحالات الطارئة في أقسام النساء والتوليد.

 مشيراً إلى أن الغرض النهائي من هذا التدريب تقليل نسبة وفيات الأمهات ، ولفت دكتور سامي إلى تواصل الكورس لأكثر من 18 عاماً يجوب كل ولايات السودان لتدريب الأطباء على كل الحالات من النزيف قبل وبعد الولادة ، الإكلامسيا ، إرتفاع ضغط الدم إلى جانب إنعاش الأجنة.

أخبار ذات صلة