كسلا 9-8-2022سونا)  - شرعت أمانة ديوان الزكاة بولاية كسلا في تنفيذ برنامج الدورات التدريبية للجان الزكاة القاعدية بمحليات الولاية المختلفة تحت شعار قوله صلى الله عليه وسلم (أن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا فليتقنه) حيث بدأ البرنامج  بمحلية كسلا من خلال الورشة التي استضافتها قاعة أمانة الديوان بحضور مدير قطاع التنمية الاجتماعية مصطفى همد والدكتور الأمين على علوه ممثل الأمانة العامة للزكاة والأستاذ مبارك علي عثمان امين ديوان الزكاة بولاية كسلا.

وتم خلال الورشة تقديم ورقتي عمل حول استراتيجية عمل الزكاة في الجباية واللائحة التنظيمية لعمل لجان الزكاة القاعدية.

واكد مدير قطاع التنمية الاجتماعية لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للورشة اهمية البرنامج التدريبي للجان الزكاة القاعدية وضرورة عمل اللجان في اختيار المستهدفين ببرامج الزكاة على مستوى القطاعات والأحياء والفرقان من واقع المسئولية الأخلاقية والمجتمعية وامانة التكليف.

واشار الى فلسفة الديوان من تجويد العمل الاداري والفني وتثبيت قواعده لتحقيق أهداف الزكاة. موضحا أن القطاع يعول على الديوان كثيرا في جانب العمل الاجتماعي وظل يحقق وينفذ برامج شاهدة للعيان. من جانبه اوضح ممثل الأمانة العامة للزكاة أن لجان الزكاة القاعدية تمثل الركيزة الأساسية في الوصول إلى الشرائح المستهدفه منوها إلى أهمية وضرورة حصر الاسر وتصنيفها حتى يسهل تقديم البرامج بالاعتماد على قاعدة البيانات التي سيتم تكوينها.

ونوه علوه إلى رؤية الأمانة العامة للديوان في الوصول إلى أكبر عدد من أصحاب الحاجة في ظل الاوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد  التي انعكست سلبا على الأوضاع الاجتماعية مبينا ان ولاية كسلا يشهد لها بأنها ولاية سباقة ومبادرة ولها دور كبير عبر برامج الزكاة بصورة عامة.

من جانبه رحب امين الديوان بالولاية بالمشاركين في الورشة مشيرا  الى الفكرة والغاية من برنامج الدورات التدريبية للجان القاعدية وضرورة استيعاب أصحاب المبادرات وكل من يتصفون ويشهد لهم بسعيهم لخدمة المجتمع.

واضاف ان تدريب اللجان يعني مزيدا من تجويد الاداء ويعتبر بداية خطوة للوصول إلى المستحقين في أماكنهم وتلبية احتياجاتهم داعيا  الجميع  للمشاركة والتفاعل في  خدمة المحتاجين وتقديم النموذج الامثل من خلال اللجان القاعدية.

أخبار ذات صلة