الدمازين 6-8-2022 (سونا)- بحث الوفد المشترك من مجمع الفقه الإسلامي و جامعة أم درمان الإسلامية ومركز أبحاث الرعاية والتحصين الفكري ومجلس الشؤون الدينية والأوقاف بإقليم النيل الأزرق مع الفاتح يوسف حسن عدلان ناظر عموم قبائل النيل الأزرق بمقره اليوم بمدينة الرصيرص السبل الكفيلة بمعالجة الأزمة مع الأطراف الاجتماعية الفاعلة في المجتمع. 

 

ورحب الناظر بأعضاء الوفد شاكرا لهم مساعيهم الحميدة في الإسهام في حل النزاع بين الأطراف المختلفة، وتوعية المواطنين بضرورة نبذ العصبية والعنصرية، مؤكداً أن الإدارة الأهلية في النيل الأزرق لا تقوم على القبلية وأن النظارة قومية تندرج تحتها كافة  المكونات الاجتماعية بالإقليم. 

واعرب  الناظر عن اسفه لاحداث الإقليم خاصة وأنه عرف بالتسامح والتعايش السلمي بين مكوناته الاجتماعية المتنوعة. 

وأضاف يجب مقابلة ما حدث بكل حكمة وصبر وتدارك للعواقب الوخيمة التي نتجت عنها، ودعا لضرورة العمل على رتق النسيج الاجتماعي وصولا إلى سلام اجتماعي مستدام.

 

و طالب  أعضاء الوفد  الناظر بان يلعب دور الأب والراعي لكافة المكونات المجتمعية والإسهام في إعادة التعايش السلمي بين القبائل إلى ما كان عليه مؤكدين بذل قصارى جهدهم للوصول لهذا الهدف السامي عبر توعية المواطنين حكومة وشعباً لينعم الاقليم بخيراته الوفيرة التي حباه الله بها.  وعبر الوفد عن بالغ أسفه للأحداث وما ترتب عليها من خسائر بشرية ومادية داعياً أن ينعم الإقليم بالأمن والسلم الاجتماعي بين المكونات الاجتماعية المتنوعة.

أخبار ذات صلة