الخرطوم 31-7-2022 (سونا)- صرّح الدكتور أبو بكر عمر البشرى، وزير الزراعة والغابات المكلّف، بأن خطة قد تبلورت لتطوير آليات شراكة استراتيجية بنمط حديث ترمي لتأسيس شركة الهواد القابضة الدولية.

جاء ذلك عقب ترؤسه إجتماع اللجنة الفنية المنبثقة عن مجلس إدارة مشروع الهواد والتي تضم في عضويتها وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وكيل وزارة الثروة الحيوانية، وكيل وزارة الري والموارد المائية، ومحافظ المشروع وعدداً من الخبراء الوطنيين الأعضاء في مجلس الإدارة.

وأوضح الوزير أن نموذج الشركة القابضة التي تنضوي تحتها مجموعة شركات تابعة لها - كل واحدة منها ذات مسؤولية محددة ومختصة في مجال بعينه - هو الصيغة الناجعة لتحقيق الأهداف القومية لمشروع الهواد الذي يعتبر مشروعاً استراتيجياً للتنمية المتكاملة والتكامل الإقليمي والأمن الغذائي داخلياً وبالمحيط العربي والإفريقي .

وأضاف الوزير أن "الهواد القابضة" سوف تستفيد من النمو الهائل في أسواق رأس المال التي أضحت، بوتيرة متزايدة، تجتذب المستثمرين والكيانات الباحثة عن التمويل عبر آليات وخيارات رئيسية ومتعددة لتعبئة الأموال- بخاصة في مشروعات الأمن الغذائي الذي أضحى هاجساً عالمياً .

وقال إن الشراكة في "الهواد القابضة" والشركات التابعة لها سوف تتيح استقطاب مساهمين من القطاعين العام والخاص، الوطني والأجنبي، ومؤسسات التمويل الانمائي وبيوتات التمويل والاستثمار الوطنية والدولية واستثمارات الصناديق السيادية وكبريات الشركات العالمية التي تستثمر في مجالات الانتاج الزراعي والحيواني والصناعات التحويلية وفي سلاسل توريدات الغذاء.

وأمّن الوزير على أن المزارعين ملّاك الأراضي سوف يكونون جزءاً أصيلاً في "الهواد القابضة" بأصولهم المملوكة لهم وعبر مؤسساتهم التعاونية التي سوف تدير استثماراتهم، وأكّد أن مشروع الهواد سوف يكون أنموذجاً للشراكة العادلة مع المزارعين أصحاب المصلحة وضمان حقوقهم كشركاء أصليين .

وأشار إلى أن المشروع يغطّي 2.4 مليون فدان في مرحلته الأولى بولاية نهر النيل، ومخطط له التوسع إلى 5 مليون فدان كمعبر للتنميةً يخترق ولايات الخرطوم، كسلا، الجزيرة، القضارف.

في ختام تصريحه أوضح الوزير أنه سوف يتم تكليف إحدى البيوتات الاستشارية العالمية بوضع الدراسة التفصيلية للهواد القابضة ويواكب ذلك الشروع في الإتصالات داخلياً وخارجياً لجذب الشركاء الاستراتيجيين المحتملين، تمهيداً لتأسيس وإطلاق شركة الهواد القابضة الدولية.

أخبار ذات صلة