الجنينة 28-7-2022 (سونا)- تشهد ولاية غرب دارفور حدثا فريدا خلال اليومين القادمين للتأكيد على تعافيها من الصراعات القبلية والاثنية التي ادت إلى ازهاق أرواح عزيزة، وخلفت نزوحا ولجوء للمواطنين وتعطلت مسيرة التنمية.

وكانت زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو وعضوي السيادة دكتور الهادي إدريس ، والأستاذ الطاهر أبوبكر حجر وقادة القوات النظامية الفريق الركن خالد عابدين الشامي نائب هيئة الاركان عمليات والفريق الركن محمد إبراهيم ممثل الشرطة واللواء أمن أبو عبيدة ميرغني كان لها الأثر الكبير في حلحلة الكثير من القضايا والاشكالات التي عانت منها الولاية حيث جنح قادة القبائل من الفرش والعمد والمشايخ إلى صلح ينهي مرارات الماضي ويفتح صفحة جديدة من التسامح والعفو والتعايش السلمي، والمساعدة في كيفية عودة النازحين إلى قراهم الاصلية، فضلا عن تخصيص قوات مشتركة لحفظ الأمن ومنع الاحتكاكات، وحماية الموسم الزراعي . .

واكد تجاني الطاهر كرشوم نائب والي غرب دارفور، رئيس اللجنة العليا للإحتفالات بدورة السلام الرياضية بمدينة الجنينة، اكتمال كافة الاستعدادات لاستقبال الحدث الكبير الذي تشهده مدينة الجنينة يومي 30و31 من الشهر الجاري بإقامة دورة السلام الرياضية، تحت شعار من الجنينة دارفور تتعافي، بمشاركة فريقي القمة الهلال والمريخ، و منتخبي زالنجي والجنينة، والمجموعات الثقافية والفنية، مجموعة فضيل المسرحية ومجموعات أخرى ، وعدد من المطربين والفنانين ، وحضور اعلامي كبير من مراسلي القنوات الفضائية والاذاعات وممثلي الصحف الورقية والالكترونية.

واشار كرشوم إلى ان ذلك الحدث يأتي في إطار الاحتفال بالسلام والاستقرار الذي افتقدته الولاية منذ العام ٢٠١٨ عقب اندلاع الحرب الأهلية التي استمرت حتى العام ٢٠٢٢، وانتهت بالمصالحات التي شهدها العالم، مبيناً ان اللجان المتخصصة للاحتفال كثفت اجتماعاتها لوضع اللمسات الأخيرة لهذا الحفل الكبير.

أخبار ذات صلة