الدمازين 4-7-2022(سونا)- استقبلت الدمازين اليوم بمدخل مدينة الشهيد افندى  ، الفوج الأول من قوات الحركة الشعبية المتجهة لمعسكر التدريب في إطار دمج القوات للترتيبات الأمنية الخاصة بإنفاذ إتفاقية جوبا لسلام السودان  بمشاركة  الأستاذ عباس عبدالله كارا حاكم إقليم النيل الأزرق المكلف وزير المالية والتخطيط الإقتصادي وسط احتفالات رسمية وشعبية  نظمت  بمشاركة عدد من أعضاء الحكومة ولجنة الأمن ولفيف من القيادات الأهلية وقادة ورموز المجتمع بالإقليم . واكد الأستاذ عباس عبدالله كارا ،   أن إنخراط قوات الجيش الشعبي في معسكر التدريب يعد إمتدادا طبيعيا لتنفيذ إتفاقية جوبا لسلام السودان التي بدأت بالوقف الدائم لإطلاق النار .

وقال أن الإقليم منذ توقيع إتفاقية السلام في العام 2020  لم يشهد أي أحداث حرب مضيفا أن إنخراط قوات الجيش الشعبي في معسكر التدريب يمثل ضربة البداية لبرنامج دمج القوات ،.

وأعلن إلتزام حكومة الإقليم والحركة الشعبية بالمضي قدماً في تنفيذ إتفاقية جوبا لسلام السودان الى جانب العمل على بناء جيش سوداني واحد مهني غير مسيس متنوع يمثل كافة الشعوب السودانية .

وجدد إدانة حكومة الإقليم وإستنكارها للعدوان الغاشم الذي تعرضت له القوات المسلحة السودانية بمنطقة الفشقة ، كما جدد دعم حكومة الإقليم ومساندتها للقوات المسلحة الى جانب المضي قدماً في إصلاح المؤسسة العسكرية وفقاً لنصوص إتفاقية السلام .

قائد الفرقة الرابعة مشاة أكد على قوة الإرادة في تنفيذ إتفاقية السلام ، وقال إن تنفيذ الترتيبات الأمنية يمثل وداع حقيقي للحرب والتمزق والتفرقة والعنصرية وصولاً للسودان الواحد الذي يسع الجميع .

العميد عبيد خواجة ممثل القوات المتوجهة لمعسكر التدريب أكد أن الترتيبات الأمنية تجئ في إطار الجهود الرامية لبناء جيش قومي مهني واحد يضطلع بواجبات حفظ وحماية البلاد ، مؤكداً جاهزية القوات للعمل تحت راية القوات المسلحة السودانية

أخبار ذات صلة