الجنينة ١-٧-٢٠٢٢(سونا) - طالب دكتور الهادي إدريس، عضو مجلس السيادة الانتقالي، مكونات وقبائل دارفور باحترام القوات النظامية، و مساعدتها في حفظ الأمن والاستقرار في البلاد. جاء ذلك لدى مخاطبته حفل التوقيع على اتفاق الصلح النهائي بين قبيلتي التاما والقمر(العورا، والشالا)، اليوم بأمانة حكومة ولاية غرب دارفور، بحضور نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو ، والأستاذ الطاهر أبوبكر حجر عضو مجلس السيادة الانتقالي، وسلطان دار مساليت السلطان سعد عبدالرحمن بحرالدين، وسلطان دار قمر السلطان هاشم عثمان هاشم، وأعضاء المكتب التنفيذي للإدارات الأهلية بالخرطوم، بقيادة العمدة ناصر محمد سرور.

و قال "نبارك للقبيلتين هذا الصلح والذي ينبغي أن يكون آخر صلح  وندعو الطرفين إلى الالتزام بتنفيذ بنوده، ودون تحمل اي طرف خارجي تبعاته".

وشدد على ضرورة التبليغ الفوري للجهات المعنية عن أي جريمة، وضرورة ترك الفزع الأهلي الذي يؤدى إلى تجدد النزاعات والصراعات بين القبائل، مبينا  أن اي فزع عن أي جريمة قتل او سرقة او جريمة يجب أن  تشكل لها آلية برئاسة قوات الشرطة وبمعاونة المواطنين. 

كما دعا إدريس إلى احترام القوات النظامية وتقاليد و موروثات الإدارات الأهلية، وامتدح لجنة السلم والمصالحات بالدعم السريع بقيادة العقيد حامد موسى امبيلو، ودورها في اجراء المصالحات وتعزيز دعائم السلام المجتمعي والتعايش السلمي بولايات دارفور

أخبار ذات صلة