الضعين29-6-2022( سونا ) - أختتمت اليوم الورشة التدريبية التي نظمتها الوكالة  الامريكية للتنمية الدولية بالتعاون مع مركز دراسات وأبحاث السلام بجامعة الضعين.

.وتلقى الصحفيون على مدى خمسة أيام محاضرات عن التثقيف المدني اشتملت على قضايا ( العدالة الانتقالية ، الحكم المحلي ، التسامح وقبول الآخر ، التحول الديمقراطي )  ودار نقاش مستفيض بين الصحفيين ومحاضري الورشة في القضايا المطروحة .

في  احتفال مصغر بمناسبة ختام الورشة التدريبية المقامة بالمعمل المدني  وصف مدير مركز دراسات وأبحاث السلام بجامعة الضعين الأستاذ  الدوم حمدان خليل  الورشة التدريبية بالنوعية  لجهة إن حضورها نوعي . وأضاف خليل نسعى لاقامة شراكة ذكية مع شبكة الصحفيين بولاية شرق دارفور بهدف بث الوعي وتثقيف المجمتع  .

وطالب خليل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدعم المزيد من إقامة الورش الخارجية للصحفيين بالولاية  في احدى الدول الأفريقية أو العربية .

من جهته قال  الدكتور خالد عثمان طه وهو أحد المحاضرين  ان هذه الورشة أقيمت في ثلاث ولايات ونستطيع القول إن  ورشة الضعين هي الأفضل لثراء النقاش الذي تم  بين المدربين والمتدربين . وفي ذات السياق قال المدرب نادر مريود  أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أتاحت له فرصه في أن يقدم دورات تدريبية في مجال التثقيف المدني  تحت شعار نحو سلام دائم في السودان والتعرف على العديد من الشباب الصحفيين والصحفيات خلال الدورات التدريبية التي أقيمت في ولايات دارفرر  والولايات الأخرى في السودان  .

واشاد بالصحفيين والصحفيات في ولاية شرق دارفور على حرصهم وتعاونهم وصبرهم على مدى خمسة أيام من التدريب ومشاركتهم الفاعلة في  النقاش خلال الورشة  .

وقال نادر أن الورشة ناقشت العديد من الأوراق والقضايا التي تهم المجتمع في مجال التثقيف المدني منها قضايا الحوار ومفهوم االعدالة الانتقالية والتسامح وقبول الآخر إضافة إلى الحريات العامة للإنسان .

وقال مريود أن الواجب الوطني يتطلب العمل في قضايا التوعية في مجال الحقوق والواجبات جول شراكة حقيقية بين الصحفيين والمواطنين في توصيل وتناول القضايا.

وقال نادر إن شرائح  الشباب هم الطاقة الحية والدم الحامي في تحويل البرامج والمناشط  الى توعية ونشر القيم المدنية من تسامح وقبول الآخر والعيش المشترك في خلق قاعدة اساسية للنسيج الاجتماعي السوداني.

أخبار ذات صلة