نيالا  29-6-2022 (سونا) - نظم مركز أبحاث ودراسات السلام جامعة نيالا بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبعثة الأممية لدعم الفترة الإنتقالية، نظم لقاء تفاكري حول العدالة والمصالحات في إتفاقية سلام جوبا لقيادات الإدارة الأهلية ومنظمات المجتمع المدني.

ودعا عصام الدين ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المشاركين إلى تناول قضية العدالة والمصالحات بشفافية للخروج برؤية وتوصيات تعين وتسهم فى تنفيذ إتفاق جوبا، مشيراً إلى أن منظمات المجتمع المدني فاعلة ومراقبة فى تنفيذ إتفاق السلام.

وقالت السيدة ماريانا باريك رئيس وحدة بعثة اليونتامس فى الولاية إن الورشة أُقيمت فى الفاشر وزالنجي والأن فى نيالا للتبصير بالتحديات والثغرات فى إتفاق جوبا، ولفتت ماريانا إلى أن مهمة  وحدة اليونتامس بناء قدرات الشرطة فى حماية المدنيين بتوفير الدعم الفني للشرطة ليتمكنوا من القيام بواجبهم فى حماية المدنيين بالتركيز على أربعة مجالات الشرطة المجتمعية، التحقيقات الجنائية ،الإصلاحات الداخلية فى إدارة الشرطة والعنف القائم على أساس النوع وفيما يتعلق بسلام جوبا أشارت إلى أن البعثة تدعم جانب الترتيبات الأمنية للشرطة ووقف إطلاق النار، ودعا دنيسا إديت رئيس اللجنة الدائمة لوقف إطلاق النارإلى ضرورة أن تعمل كل القطاعات الأمنية مع بعض لتحقيق الإستقرار والسلام، وأضاف اللجنة وحدها لاتحل الإشكالات ولا تجيب السلام إلاّ بتضافر جهود الجميع، وأشار إلى أن مقر اللجنة فى الفاشر ولها فروع في الولايات الأربعة، مشيراً إلى أن اللجنة باشر أعمالها من شهر مارس الماضي وقريبا، فيما قدم دكتور يس حسن محمد عثمان أستاذ القانون الجنائي مساعد ورقة عن تحديات العدالة الإنتقالية وتجربة المحاكم السودانية، آليات العدالة الإنتقالية والحلول فى تحقيق العدالة الإنتقالية. 

وقدم الأستاذ بجامعة نيالا دكتور نور الدين هلال ورقة عن موضوع الأرض والحواكير وجبر الضرر والتعويضات وأهميته فى تحقيق العدالة الإنتقالية. 

أخبار ذات صلة