الخرطوم 28-6-2022 (سونا)  طالب د صلاح الدين حسن حاج موسي ممثل المدير العام لوزارة الصحة ولاية الخرطوم  بضرورة وجود التزام سياسي واضح ينص علي التخلي عن بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى حتي لاتصبح السياسة  حجر عثرة أمام تنفيذه . في وقت دعا  فيه صلاح الي ضرورة ربط الحق الخاص بالتبليغ حتى يصبح حق عام لايستطيع احد التنازل عنه جاء ذلك خلال الاحتفال الذي إقامته الإدارة العامة للرعاية الصحية الأولية قسم رعاية والطفل بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان عن اعلان التخلي عن ممارسة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى للكوادر الصحية الذي أقيم اليوم بقاعة الشارقة وطلب من المنظمات الدولية إلى المواصلة في التدريب مع الشركاء للوصول للاهداف المرجوة وناشد إدارة القوانين والنظم الصحية  بالوزارة الي وضع سياسات واضحة،فى هذا  الامر . من جانبه قال د.ابراهيم الأمين مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأولية أن بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى يحتاج الي تحريك المجتمع عبر قاده المجتمع والمؤثرين مشيرا إلى  أنه يعتبر من  العادات الضارة ويعتمد في محاربته علي معززي الصحة الذين يملكون  مهارة  الإقناع للتخلي عن تلك العادات الضارة    من جهته اشار د.سامي محمود السكرتير العام لجمعية النساء والتوليد الي ان  عمل الزائرت والقابلات لصيق بعمل اختصاصي النساء والتوليد وأكد  علي ان أخصائيي النساء والتوليد من المناهضين لتلك العادة الضارة ولديهم رأي واضح في الممارسة وتجريم الممارسيين بكافة الاشكال والانواع. د.انصاف حسن ممثلة جمعية قابلات السودان قالت بأن تاريخ القبالة قديم اكمل هذا العام ١٠٠سنة .لافتة الي ان  القابلات اصبحن يشاركن في وضع السياسيات والاستراتيجيات كاشفة ان ٩٠%من خدمات الصحة الإنجابية تقدمها القابلة. فيما شدد د.عماد مأمون رئيس جمعية انتشار الخيرية عن انفاذ قانون ١٤١وتجريم عادة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى وأشار الي وجود الإطار التنظيمي للقابلات ومحاسبتهن ورسم خارطه المخاطر المجتمعية لختان البنات وزواج الطفلات كلمة ممثل اليونسيف د تماضر خالد قالت أن الاعراف لاتنتهي بين عشية وضحاها موضحة ان بداية حملة سليمة كانت في عام ٢٠٠٨م وبلغت ذروتها في ٢٠١٣ تمثلت في دعم المانحين والشركاء لذلك البرنامج. في الختام قالت الاستاذة بتول عبدالرحمن مديرة قسم رعاية الام والطفل بالوزارة ان بدايه حمله سليمة كان في عام ٢١٠م انطلقت في عدد من مستشفيات  الولادة والمراكز بالشراكة مع المركز القومي لرعاية الطفولة واليونسيف وذلك باستشعار مشاعر الوالدين وإرسال رسائل لترك بناتهم سليمات ومازالت الشراكة مستمره مع الأمم المتحدة للسكان لتدريب الكودار الصحية حتي لاتمارس القطع والتشويه والتوعية للمجتمع مع العمل علي وضع منهج من البرنامج القومي للصحة الانجابيه وجامعة الأحفاد لتدريب الأطباء والمساعديين الطبيين علي عدم التشويه والبتر للاعضاء التناسلية  حيث تم تدريب ٧٢ طبيب اسرة و٧٧ زائرة  وأكثر من ٨٠٠ قابلة والتنوير  بالمادة ١٤١ وتم أداء القسم لعدد من القابلات في محليتي الخرطوم وبحري واشارت الي ان التغطية لم تتجاوز ٣٠%  في الوحدات الصحية اي مايقارب ١٢٥ مركز وكشفت الي ممارسة بعض القابلات الي عملية تشويه وبتر الأعضاء التناسلية للأنثى لازال من التحديات التي تواجه الادارة .

أخبار ذات صلة