زالنجي ٢٨-٦-٢٠٢٢م(سونا) أكد والي ولاية وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر وقوف حكومة ومواطني ولاية وسط دارفور خلف القوات المسلحة في كل موقع وشبر من أرض الوطن ، منددا بما أقدمت عليه إثيوبيا بإعدام مواطن وجنود سودانيين كانوا أسرى لديها واصفا العمل بالشنيع ويتنافى مع الأعراف والقيم الدينية والمواثيق الدولية ،

وأكد الأستاذ سعد وقوف ودعم حكومة ولاية وسط دارفور التام لجنود القوات المسلحة وهم يحمون تراب الوطن مشيدا بزيارة رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان السريعة لمنطقة الفشقة لمواساة أسر الشهداء وتقديم الدعم المعنوي للقوات المرابطة بالمنطقة ، وأشار إلى أن ما قامت به إثيوبيا ترك أثرا بالغا في قلوب السودانيين لكن الرد القوي والسريع للقوات المسلحة السودانية أثلج صدور جميع السودانيين مضيفا أنه لن ينال أحد من السودان طالما هو في حماية قواته المسلحة. 

من جانبه قال  قائد الفرقة 21 مشاه اللواء الركن حمد النيل عبدالرحمن أحمد عمر في تصريح  لسونا إن القوات المسلحة علي قلب رجل واحد للدفاع والزود عن حياض وحمى الوطن ، مستنكرا التصرفات الأثويبية الغاشمة  بقتل مواطن وجنود سودانيين كانوا أسرى لديها ،

وأضاف اللواء الركن حمد النيل أن القوات المسلحة تحتسبهم شهداء ، مؤكدا أن القوات المسلحة ستظل عصية لكل من يريد التربص بأمن و تراب الوطن ، مبينا أن مثل هذه المواقف لاتزيد القوات المسلحة والشعب السوداني إلا قوة وصلابة وتمسكا بمبادئه التي أقسم عليها قسم الولاء

إلى ذلك عبر عدد من المواطنين بحاضرة ولاية وسط دارفور خلال الإستطلاع الذي أجرته معهم "سونا" عن رفضهم واستنكارهم القاطع للإستفزازات الإثيوبية مؤكدين دعمهم ومساندتهم التامة للقوات المسلحة واصفين ما قام به الجيش الأثيوبي بالعمل الغاشم والجبان ، مطالبين بالرد الحاسم ووضع حد للإعتداءات الأثويبية المتكررة  كما أعلنوا استعدادهم للدفاع عن الوطن متى ما أشارات القوات المسلحة السودانية.

أخبار ذات صلة