ود الماحي 28-6-2022(سونا)- دشنت مبادرة شباب المدن الثلاث بمحلية ودالماحي باقليم النيل الازرق مشروع النساء ركائز التغيير بدعم من المبادرة النسوية للتوعية ( وعي)  حيث نظمت المبادرة جلسة توعوية مجتمعية مساء امس  بقاعة مركز شباب  المدينة (1) استهدفت النساء والفتيات وقيادات الادارة الاهلية والشباب بمشاركة الاستاذ وليد علي ادم مدير المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام. وفي استهلالية الجلسة أكد  الأستاذ عبدالحفيظ بابكر رئيس مركز الشباب دعمهم الكامل لكافة البرامج التوعوية المجتمعية التي تسهم في رفع الوعي وتفعيل دور النساء في المجتمع واسناد الادارة الاهلية في فض النزاعات. وقالت الاستاذة عاطفة الطيب منسق المشروع ان الجلسة التوعوية تناولت جوانب مهمة من شانها تعزيز دور النساء وأهمية تضافر جهود شرائح المجتمع المختلفة لاعلاء شأن النساء باعتبارهن العمود الفقري للاسرة والمجتمع. من جهته قدم الاستاذ خضر عوض ناصر ممثل مبادرة شباب المدن الثلاث تنويرا مفصلا عن أنشطة مشروع النساء ركائز التغيير واهدافه ،واعرب عن شكرهم وتقديرهم للمبادرة النسوية للتوعية ( وعي)  لدعمها المقدر مشيرا الي ان مكونات مجتمع المدينة (1)  شكلت حضور ومشاركة فعالة في الجلسة التوعوية المجتمعية املا ان يعمل المشاركين علي تنزيل الرسائل التي خرجت بها الجلسة التوعوية وتنزيلها لارض الواقع. وامتدح خضر المواقف المشرفة لقيادات الادارة الاهلية والقيادات النسوية والشبابية بالمدينة (1)  لاستجابتهم العالية للجلسة التوعوية وتوقع ان يكون للمشروع مكاسب متعددة تنصب في دعم التعايش السلمي والمحافظة علي تماسك النسيج الاجتماعي والتصدي لكافة المهددات. واوصي خضر بضرورة تقوية روابط التعاون والتكافل الاجتماعي وتعزيز قبول الاخر من اجل مجتمع معافي ومتسامح ومتصالح ومتعاون .

الجدير بالذكر أن الاستاذ وليد علي ادم مدير المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام قدم محاضرة تناولت دور المراة في التغيير خاصة مساهماتها الكبيرة في المجتمع حالها كحال الرجل اضافة لادوارها الاساسية في رعاية وتنشئة اجيال المستقبل .

وتطرق وليد لمبادرات المراة ودعمها للاصلاح وجانب من مسيرتها في النضال والكفاح والمراة قبل الثورة وبعد الثورة وتضحياتها الجسام  من اجل التغيير ، بالاضافة لدور الادارة الاهلية والشباب لدعم المراة في كافة المجالات.

وتناول وليد الادوار المتوقعة للمراة في دعم التعايش السلمي والحيلولة دون نشوب نزاعات تؤثر علي النسيج الاجتماعي. وحظيت الجلسة التوعوية بمداخلات ومشاركات ثرة من قبل المشاركين والتزام كبير بالعمل علي نشر ثقافة السلام والتسامح في المجتمع ومن خلال الجلسة تم تثبيت جملة من الرسائل المهمة وجدت الترحاب والتضامن والتفاعل من قبل المستهدفين، وجدد عدد من قيادات الادارة الاهلية وقفتهم مع كافة البرامج التوعوية المجتمعية.

أخبار ذات صلة