دنقلا26-6-2022(سونا)-تطابقت الرؤى بين الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة والإدارة العامة لشرطة التعدين وحكومة الولاية الشمالية، بشأن تطوير عملية التعدين وحماية المعدنين والأسواق والشركات والمناجم.

جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي ضم والي الولاية الشمالية المكلف الأستاذ الباقر أحمد علي، ومدير شرطة تأمين التعدين اللواء شرطة حقوقي قاسم أمين أحمد، بحضور مكتب مكتب الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولاية الشمالية،

وأمّن   الوالي على أهمية تكامل الأدوار بين شرطة تأمين التعدين والقوات النظامية الأخرى والجهات المختصة، مشدداً على ضرورة تنفيذ كافة برامج المسؤولية المجتمعية لنهضة المجتمعات وتنميتها ببسط الخدمات الضرورية المتعلقة بمجالات الصحة والتعليم والمياه، مبيناً أن الاجتماع المشترك تناول أهمية أخذ الحيطة والحذر فيما يختص بتعزيز السلامة والصحة المهنية والحفاظ على البيئة ليكون التعدين بشقيه التقليدي والمنظَّم آمن ولا يتضرر منه الإنسان أو البيئة المحيطة، ونوَّه والي الشمالية المكلف إلى اللجنة المختصة التي تم تكوينها لتقوم بإعداد لائحة خاصة بالتعدين التقليدي للمحافظة عليه وتمكين الشركات من القيام بمهامها، مشيراً إلى عـدة ضوابط ستتخذ قريباً لضبط عمليات التعدين حفاظاً على البيئة والتعدين والمعدنيين وتقديم أفضل الخدمات، مشيداً بزيارة مدير شرطة تأمين التعدين لولايته وتفقده سير العمل بالأسواق والشركات والمناجم ومواقع التعدين الأخرى، مجدداً دعم حكومة الولاية الشمالية ووقفتها مع برامج قوات الشرطة للقيام بدورها كاملاً في بسط الأمن وتعزيز الاستقرار وضبط عمليات تهريب الذهب،  وفي السياق أعلن مدير شرطة تأمين التعدين اللواء شرطة حقوقي قاسم أمين أحمد عن خطط محكمة وضعتها إدارته وبالتنسيق مع القوات النظامية الأخرى لضبط التهريب والتهرب، وقال في ختام زيارته التفقدية للشمالية إن الزيارة جاءت بغرض الوقوف على أبرز احتياجات شرطة تأمين التعدين ومعالجة القضايا والمشكلات التي تواجه ممارسي التعدين بشقيه التقليدي والمنظم، مشيراً إلى الاجتماعات التي عقدها مع شركات التعدين والأهالي لمعالجة الكثير من التقاطعات، وفيما يخص الجانب الأمني الخاص بمواقع وأسواق التعدين والمناجم، أبان مدير شرطة تأمين التعدين أنهم وضعوا خططاً محكمة لمكافحة الظواهر السلبية والمحافظة على المعدنيين والمواطنين، مشيداً بوعي الجميع وإدراكهم لأهمية الأمن والاستقرار ومنع الجرائم وتجارة المخدرات والسلاح داخل مواقع التعدين المنتشرة على امتداد الولاية الشمالية، مشيداً في الوقت ذاته بجهود قوات شرطة تامين التعدين بالولاية على ماتقوم به من جهد كبير في حماية المعدنين ومنع التهريب والتهرب،  إلى ذلك وصف مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولاية الشمالية محمد صلاح محمد أحمد زيارة مدير شرطة تأمين التعدين بالمثمرة، وأكد أن الزيارة حققت الكثير من الأهداف المرجوة، وجدد صلاح حرص شركة الموارد المعدنية واهتمامها بأمر التعدين خاصة وأن الدولة أصبحت تعتمد على هذه قطاع المعادن الحيوي والمهم اعتماداً كبيراً في دعم التنمية بالبلاد، وقال إن هناك جهوداً كبيرة تقوم بها الشركة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة لحصر المعدنيين التقليديين، مشددا على ضرورة أخذ الحيطة والحذر في ممارسة عمليات التعدين وعدم استخدام المواد الضارة مثل السيانيد والثيوريا وغيرها.   هذا واختتم مدير شرطة تأمين التعدين زيارته للولاية الشمالية والتي استغرقت عدة أيام طاف من خلالها برفقة عدد من القيادات علي مواقع وأسواق التعدين والشركات العاملة بمحليتي دلقو وحلفا وعقد سلسلة من الاجتماعات وقف علي أبرز القضايا والمشكلات، واكتسبت زيارة اللواء شرطة حقوقي قاسم أمين أحمد مدير شرطة تأمين التعدين للولاية الشمالية أهمية كبرى، في ظل الانتشار الواسع لعمليات التعدين على مستوى الولاية الأمر الذي يتطلب تنسيقاً عالياً بين الجهات المختصة وأصحاب المصلحة من شركاء القطاع لتأمين المواقع ومنع التهريب والتهريب والاحتكاكات التي قد تؤثر سلباً علي حياة الناس.

أخبار ذات صلة