أديس ابابا-25-6-2022-(إينا)- قال جيتاشيو جيزاو نائب رئيس اللجنة الفنية لمبادرة البصمة الخضراء إن مصر والسودان بحاجة إلى تقديم كل الدعم اللازم لبرنامج البصمة الخضراء الإثيوبي الذي يعد أمرًا حاسمًا لزيادة جودة واستدامة إمدادات المياه.   

و قال نائب رئيس اللجنة الفنية لمبادرة البصمة الخضراء الوطنية إن البرنامج له علاقة كبيرة بتنمية الموارد المائية واستدامتها وقد زرعت إثيوبيا خلال الثلاث سنوات الماضية مليارات الشتول. 

 وأشار إلى أن "الشتلات ضرورية لصحة التربة والمياه ، وإمدادات المياه المستدامة ، وحماية المياه من الرواسب والسدود من الفيضانات ، وغيرها من الفوائد".  نظرًا لأن إثيوبيا توفر المياه للدول المجاورة ، وخاصة البلدان المشاطئة المنخفضة وهي دولة مسؤولة تحمي موارد المياه وتولي أقصى درجات الرعاية لها.

 وشدد غيتاتشو على أن هذا يتطلب جهدًا تعاونيًا من جميع الهيئات المعنيةمبينا انه  إذا لم تكن هناك حماية في الجزء العلوي من حوض المياه ، فمن الصعب الحصول على إمدادات مياه كافية في دول حوض النهر السفلي." 

 وأشار الخبير إلى أنه يتعين على الدول التي تستفيد بشكل كبير من حوض النيل من إثيوبيا أن تدعم مثل هذه المبادرات، وبما أن السودان ومصر من المستفيدين من نهر النيل ، فإن حماية النيل وروافده تقع على عاتق جميع دول المنطقة. " 

 علينا استخدام نهر النيل بشكل عادل وحماية المورد معًا أيضًا ؛ وعلى جميع دول الجوار بشكل عام ومصر والسودان بشكل خاص أن تساهم بدورها في دعم برنامج البصمة الخضراء في إثيوبيا وبرامج تنمية الأحواض ".   

 وشدد خبير المياه على أن "دول حوض النيل عليها أن تدعم نشاط  وجهود إثيوبيا للحفاظ على موارد المياه واستدامتها في جميع الجوانب - سواء كانت فكرة أو معرفة أو تمويل."    

وكان السيد رئيس الوزراء أبي أحمد قد اطلق مبادرة البصمة الخضراء الإثيوبية في عام 2019 لمواجهة التحديات البيئية المختلفة حيث تتفاعل الجهود الرسمية والشعبية فى موسم الامطار .

 

 

 

أخبار ذات صلة