الخرطوم في ٢٢-6-2022(سونا) - اكد الدكتور حسن علي عباس مدير الإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الاوبئة بوزارة الثروة الحيوانية والسمكية مساهمة قطاع الثروة الحيوانية في الاقتصاد الوطني بنحو ٦٥٠ مليون دولار للعام 2020 رغم معقوات انتشار الكورونا فيما بلغت نسبة مساهمة القطاع في الناتج القومي الإجمالي ٢٦٪ .

وقال في الحديث الاسبوعي الذي نظمته وزارة الاعلام بمقرها اليوم تحت شعار "الثروة الحيوانية بوابة الخروج من الازمات الاقتصادية، بحضور ممثل وزارة التجارة وهيئة الجمارك، قال ان هدف الوزارة زيادة الثروة الحيوانية بزيادة الإنتاج والانتاجية، وتعظيم مساهمتها في الاقتصاد من خلال التصدير.

واقر د حسن بوجود معضلات تواجه القطاع منها النظرة السالبة للوزارة، بجانب مشكلات المحاجر والمسالخ ومراكز التفتيش، ووسائل النقل، والتبريد، والميناء البحري لافتا الي حاجة القطاع الذي وصفه بالمورد المتجدد لأساسيات البنيات التحتية وحماية القطيع القومي..

 وأضاف ان عدم قيام تعداد الثروة الحيوانية يعد من معوقات التخطيط، مبينا ان قرار صادر إناث الثروة الحيوانية القرار فيه ليس من اختصاص الوزارة مشيرا الي صدور قرار من مجلس السيادة بمنع تصدير الاناث لا زال ساريا،

وفيما يتعلق بغرق ١٦ الف راس من صادر الضأن مؤخرا قال ان مسئولية الوزارة فنية تنحصر في إجراءات الحجر البيطري ومنح الشهادات الصحية، وهناك شركاء في الموانئ لهم أدوار أخرى.

وأكد سعي الوزارة للحفاظ على الأسواق الحالية وإضافة أسواق جديدة والعمل على تصدير اللحوم بدلا عن الصادر الحي، داعيا لمراجعة قانون الحكم المحلي الذي قال انه خصم كثيرا من السلطات الاتحادية.

أخبار ذات صلة