الخرطوم 21-6-2022(سونا)- قرر الاتحاد الافريقي تعليق مشاركته في الاجتماعات الميسرة للحوار السوداني السوداني مبررا ذلك بتحول الحوار إلى مسارات اقصائية بعيدة عن الشفافية والصدق .

وقال  ممثل الاتحاد الأفريقي في الخرطوم الناطق الرسمى باسم الآلية الثلاثية الميسرة للحوار السفير محمد بلعيش ، في تصريحات صحفية مشتركة مع قوى الحرية والتغيير مجموعة التوافق الوطني مساء اليوم ، "ان الاتحاد الافريقي لا يمكن أن يشارك في مسار لا تتبعه الشفافية والصدق وعدم الاقصاء " مضيفا  " لن يشارك الاتحاد في مسار ليس فيه احترام لكل الفاعلين ومعاملتهم بإحترام تام وعلى قدم المساواة " .

وقال " إن الاتحاد الافريقي لا يطلب اي دور ولا يعترض على اي طريقة يختارها الأشقاء السودانيون لترتيب بيتهم وحل ازمتهم " . واوضح السفير بلعيش أنه قرر بناء على توجهات القيادة الأفريقية بعدم المشاركة مستقبلا في اجتماعات التمويه على حسب وصفه والمراوغة وعدم الشفافية وفي جو اقصائي.

وعقد تحالف قوى الحرية والتغيير مجموعة التوافق الوطني لقاء مساء اليوم بمنزل دكتور جبريل إبراهيم وزير المالية، رئيس حركة العدل والمساواة، مع سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأفريقية المعتمدة بالسودان بحضور ممثل الاتحاد الافريقي بالخرطوم حيث ناقش اللقاء تطورات الأوضاع السياسية وسير عملية الحوار السوداني السوداني الذي تيسره الآلية الثلاثية المكونة من الاتحاد الافريقي ومنظمة ايقاد وبعثة يونيتامس  .

وقال  مناوي حاكم إقليم دارفور، رئيس حركة تحرير السودان أنهم في قوى الحرية والتغيير مجموعة التوافق الوطني ، حضروا افتتاح الحوار المباشر في الثامن من يونيو وأنهم لاحظوا غياب قوى ثورية أساسية وأنهم خصصوا الجلسة للمطالبة بالحاق الغائبين عن الحوار  .

وأعلن رفض الحرية والتغيير مجموعة التوافق الوطني الحوار الثنائي مطالبا بضرورة أن تكون كل الأطراف السودانية حاضرة لأي عملية حوار من أجل حل الأزمة  .

وقال مناوي نتوقع ان يكون للإتحاد الافريقي وإيقاد تحركات مستقبلية بغرض إعادة الأمور إلى نصابها لتكون الآلية ثلاثية .

أخبار ذات صلة