جنيف 16-6-2022(سونا)-  إنعقدت أمس بمجلس حقوق الانسان بجنيف جلسة الحوار التفاعلي المعززة بشأن السودان بحضور نائبة المفوضة السامية السيدة ندي الناشف والخبير المعين للسودان السيد أداما دينق وبمشاركة عدد مقدر من الدول والمنظمات المهتمة بقضية حقوق الانسان في السودان . ترأس وفد السودان المشارك السيد محمد سعيد الحلو وزير العدل ووفد يمثل الجهات المعنية .

وصف المراقبون الجلسة بالناجحة حيث مثل السودان حضورا إيجابيا وفاعلا عكس جدية الحكومة الانتقالية في تحسين حالة حقوق الانسان في البلاد . أشادت معظم البيانات خلال الحوار التفاعلي بالخطوات الإيجابية التي اتخذها السودان مؤخرا ورحبت برفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين وإطلاق الحوار السياسي السوداني بتسهيل الآلية الثلاثية . و جاءت بيانات المجموعات العربية والإفريقية داعمة للسودان ودعت إلى ضرورة تقديم الدعم التنموي والإنساني للسودان في هذة الفترة ودعوة كافة الأطراف وأصحاب المصلحة للانخراط في الحوار الجاري الذي تسهله الالية الثلاثية وحتي بعض الدول الاوربية وعلي رأسها بريطانيا التي دعت إلى ضرورة الحوار ودعت كافة الأطراف للانخراط فيه.

كما بين الخبير المعين الذي وقف علي أرض الواقع ونائبة مفوضة حقوق الانسان الاعتراف بالتقدم المحرز في تحسن حالة حقوق الانسان ورغبة الحكومة الانتقالية في المضي قدماً في هذا المسار بما في ذلك عمل لجان التحقيق وجدية الحكومة في احترام سيادة حكم القانون وإجراء المصالحات وإعمال آليات العدالة والعدالة الإنتقالية .

و تعد هذه الجلسة شهادة مِن المجتمع الدولي واعتراف بالتقدم المحرز ودعوة لمواصلة ذات النهج الذي اختطته الدولة مؤخراً وصولاً إلى توافق يفضي إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة .

أخبار ذات صلة