الخرطوم 16-6-2022(سونا)- رحب الخبير الاقتصادي والمختص في العلاقات الدولية الدكتور محمد ابو السعود بالحوار الذي تسهله الآليه الثلاثية والذي بدأ مؤخرا وتم تأجيله الى مزيد من التشاور.

وأشار ابو السعود خلال المنتدى الاعلامي الدوري لمؤسسة ميلودي برس العالمية اليوم بالخرطوم حول الوضع السياسي الراهن المشاكل والحلول (الحوار السوداني السوداني نموذجا) أشار الى صبر الشعب السوداني من أجل تحقيق مطالبه التي تتمثل في تحقيق التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة، مؤكدا ان وقف الحرب امر مهم باعتبار انها تعطل التنمية وتعطل حركة الناس، مشيرا الى ضرورة ان يعمل الجميع على حل خلافاتهم من أجل مصلحة الوطن. 

وقال سيادته ان الراهن السياسي يتطلب مزيدا من المرونة وان الحوار هو انسب وسيلة لحل كل الخلافات وان تشكيل حكومة تكنوقراط أمر مهم لانه يتيح فرصة للشباب للمشاركة في تحديد شكل الحكم وان الشباب قادرون على قيادة الدولة خاصة ان اغلبهم لاينتمون الى اي حزب سياسي، كما أن الاستقرار يسهم في جلب رأس المال ويفتح آفاقا افضل للمستثمرين وبالتالي تتحقق التنمية المطلوبة وتوفير فرص للشباب في العمل والكسب الاقتصادي وتحقيق تطلعاتهم، ووجه رساله لكل لجان المقاومة والشباب أين ما وجدوا بضرورة الإهتمام بالسودان لانه بلد يسع الجميع وان التعبير السلمي امر مشروع الا أن العنف لا يمكن قبوله مطالبا بضرورة إنتهاج السلمية لتحقيق المطالب، كما ناشد الاجهزه الامنيه بضرورة التعامل بحكمة دون استخدام العنف غير الحضاري.

ودعا ابو السعود كل القوى السياسية الى الاستعداد للانتخابات منذ الآن بعد انتهاء الفترة الانتقالية لأنها انسب وسيلة للتداول السلمي للسلطة، وقال إنهم كشباب اذا قدر لهم قيادة ما تبقى من الفترة الانتقالية سيعملون على الاهتمام بمعاش الناس وتحقيق الاستقرار الأكاديمي، وقال إن الأزمة الروسية الاوكرانية تركت آثارا اقتصادية على غالب دول العالم مؤكدا ان السودان مؤهل لسد الفجوة والتوسع  في زراعة القمح بصورة كبيرة بحكم توفر الأراضي الزراعية والمياه وغيرها من الموارد البشرية والطبيعية.

أخبار ذات صلة