الخرطوم 11-6-2022(سونا)-  استضاف  اليوم منتدى الهجرة والسلام والتنمية"، د. عبد الرحمن سيد احمد، نائب الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج،اسفيريا  للحديث حول قضايا الهجرة ودور الجهاز في إدارة الهجرة، ورؤيه الجهاز الاستراتيجية للفرص والتحديات الهجرية، ودوره في تعزيز الوجود السوداني في الخارج خاصة في الدول العربية والغربية، وقضايا الجاليات والحوافز وتعليم ابناء المهاجرين والعودة النهائية، وغيرها من القضايا .

واستعرض دكتور خالد علي لدي تقديمه المنتدي نبذة عن فكرة المنتدي قائلا ان المنتدي يهتم بقضايا الهجرة والسلام والتنمية  ويستضيف نخبة من الشخصيات الهامة بعيدا عن السياسة وهو منتدي توعوي في المقام الاول  يتناول المواضيع بطرق موضوعية  والطرح الشفاف من اجل الوطن والمواطنين .

وقدم نائب الامين العام دكتور عبدالرحمن نشاءة الجهاز وعلاقة الجهاز بالموسسات الخارجية واستعرض في حديثه وابان  ان الاقتصاد والهجرة وجهان  لهما مردود اقتصادي كما تناول تاريخ الجهاز وتكوينه مستعرضا فترة الجهاز خلال العام 1970 التي حصل فيها تخفيض العملة  السودانية ومنها طرح رؤية كيفية  الاستفادة من مدخلات  المغتربين  .

واشار الى انه  من العام 1998الي 2022 حصلت تطورات ضخمة قي قضية الهجرة بعدة محاور كلها تصب في اثار  البيئة  والتنمية .

واعلن الدكتور عبدالرحمن ان عدد المهاجرين السودانيين بلغ 10مليون مهاجر في العالم منهم    950  الف مهاجر سوداني بالسعودية وكشف  سيادته عن تكوين لجنة شاركت فيها جهات ذات صلة لدراسة  ومعرفة الظواهر السالبة للمهاجر السوداني بدول المهجروقال ان هنالك اجراءات لمكافحة الظواهر  السالبة حفاظا علي سمعة المواطن السوداني .

واجاب الدكتور علي اسئلة المشاركين في المنصة واكد استعداد الجهاز لحل كافة المهاجرين في ليبيا واليمن مشيرا ان للجهاز اتفاقية مع منظمة الهجرة  والاتحاد الاوروبي لارجاع السودانيين الراغبين  في العودة معلنا عن ارجاع 4 الف سوداني  من ليبيا  والنيجر  خلال العام 2017-2022حيث تم منح كل مهاجر مبلغ 600الف جنية بدعم من المنظمة  مساهمة منها  لاستقرارهم .

وكشف عن تاسيس منصة للتعامل عبر التقنيات والتطبيقات تسهيلا للمغترب ومنها  أن يسدد المغترب  كل التزاماته عبر المنصة التقنية دون حضور المغترب وذلك عن بعد يتعامل او لاين كما هناك شراكات مع برنامج المعرفة لسودانيين لطرح مشاريع كبيرة ومنها تحقق للسودان اكتفاء ذاتي ومشروعات ضخمة .

واضاف ان الجهاز لديه كل عام مشروع ايستفيد منه المغترب والسودان مؤكدا حل كافة المشاكل التي واجهت السودانيين في اسوان مع الحدود المصرية منتقدا ما تتناوله الواسائط الاعلامية الامر الذي  يعتبر  خصما علي السودان معلنا عن

وجود 20 الف  طالب سوداني الان في جمهورية مصر  مطالبا بمعالجة كل المشاكل التي تحد من الظواهر السالبة .

وقال  المواطن صلاح غريبة من الجالية السودانية بمصر ان مجموعة من السودانيين دخلوا الحدود المصرية  عن طريق التهريب وسكنوا في منطقة الصداقة وكونوا مجتمع خاص بهم وحصل احتكاك بينهم والمواطنين المصريين ووقعت بعض الأحداث نافيا حالات وفيات واكد تدخل الحكومة المصرية وازالت السوق السوداني هناك مطالبا جهاز المغتربين بالتخل لحل مشاكل دفع رسوم الطلاب السودانيين.

أخبار ذات صلة