الخرطوم 8-6- 2022 (سونا) – اجمع المشاركون في جلسة نقاش كتاب حماية المستهلك ( قبل وخلال وبعد كرونا)، للمؤلف الدكتور محمد عبيدات، رئيس الاتحاد العربي للمستهلك، على أن تكون الجمعية، السلطة الخامسة بعد الاعلام، باعتبارها أداة للدفاع عن المجتمع وسلامته.

وطالبوا بتبني جمعية حماية المستهلك مشاكل الكهرباء والانقطاع المستمر وقضايا البيئة وتطبيق القوانين الخاصة بالمواصفات.

وأعلن الأستاذ سامي بلة المدير العام للهيئة القومية للمواصفات، قيام منابر دورية للهيئة بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص للتعريف عن دور المواصفات، مطالبا الاعلام بتقصي الحقائق ومعرفة عمل الهيئة.

وأشاد بتناول الكتاب عن جائحة كورونا وآثارها السلبية علي المجتمعات والاقتصاد العالمي على الرغم من بعض جوانبها الإيجابية.

وأشاد الدكتور نصر الدين شلقامي، رئيس المجلس القومي لحماية المستهلك، برئيس الاتحاد العربي للمستهلك وتناوله للجائحة واستعراضه للجانب السوداني، مرحبا بمثل هذه المبادرات التي تصب في حماية المستهلك، مؤكداً استعداد المجلس لعمل منابر دورية تستعرض مثل هذه المعارف والندوات والتي تساعد في حل مشاكل المجتمع.

واستعرض دكتور محمد الناير الخبير الاقتصادي محتويات الكتاب " 400 صفحة"، جمعت كل المعلومات عن الجائحة في العالم وعلى وجه الخصوص السودان، ونشأت حماية المستهلك في الدين الإسلامي.

وتناول الكتاب الايجابيات والسلبيات التي واجهت العالم ابان ازمة  اضرار الجائحة بجانب الجهات التي تأثرت، وهي ادارات النقل والصحة والتعليم والخدمة المدنية  وغيرها.

وشارك في جلسة النقاش التي عقدت اليوم بهيئة المواصفات والمقايس بالخرطوم عدد من الخبراء والباحثين والعلماء من الجامعات والمعاهد ومنظمات المجتمع المدني والاعلاميين وممثلين من اتحادات المصارف والقانونين.

أخبار ذات صلة