الخرطوم 7-6-2022 (سونا)-أكد عضو مجلس السيادة الإنتقالي، الدكتور الهادي إدريس يحي حرص الجبهة الثورية على معالجة الأزمة السياسية الراهنة بالبلاد، وناشد الأطراف الممانعة إلى الجلوس إلى مائدة الحوار من أجل مستقبل السودان.

جاء ذلك خلال لقائه بمقر إقامته بالخرطوم، مساء اليوم ، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، السفيرة مولي في، والوفد المرافق لها، بحضور عضو مجلس السيادة الأستاذ الطاهر أبو بكر حجر.

وقال عضو مجلس السيادة الدكتور الهادي ادريس، في تصريح صحفي، إن الولايات المتحدة الأمريكية أكدت دعمها اللامحدود لجهود التوافق وعملية التحول الديمقراطي في السودان، مشيراً إلى أنه تبادل الأفكار والأراء مع السفيرة مولي في، بشأن قضايا الحوار الذي  سينطلق يوم غدٍ الأربعاء، برعاية الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد.

وأضاف سيادته "نحن كجبهة ثورية طرحنا مبادرة لحل الأزمة السياسية في السودان" تشمل خارطة طريق للمعالجة واوضحنا  مراحل الحوار وأطرافه". 

وأبان د. الهادي، أن الجبهة الثورية تدعم  عملية الحوار، الذي من المأمول أن يكون حوارا مثمراً، مناشداً جميع أطراف الأزمة بالتحرك للأمام للتوصل إلى نقطة إلتقاء تساعد على تسهيل عملية الحوار السوداني السودانى، والذي يحتم على كل  السودانيين تحمل المسؤولية من أجل إنجاحه. 

ولفت د. الهادي، إلى التحديات الكبيرة التى تواجه عملية الحوار إلا أنه أكد ان السودانيين قادرون على تجاوزها وأضاف"أننا إتفقنا مع المسؤولة الأمريكية بأن نلعب دورا إيجابيا في إقناع  الأطراف الممانعة وتقديم الضمانات الكافية للسير قدماً في عملية الحوار.

ووصف د. الهادي، اللقاء بالمثمروجرى خلاله تبادل الآراء والأفكار، موضحاً أنه قدم للمسؤولة الأمريكية للشئون الإفريقية، شرحا لتطورات الأوضاع في السودان. 

وشكر سيادته الولايات المتحدة الأمريكية لإهتمامها المستمر بقضايا السودان، وحرصها على مساعدته في عملية السلام والتحول الديمقراطي. 

 

أخبار ذات صلة