الخرطوم 2-6-2022(سونا)اكد الدكتور محمد ابو السعود الخبير في الاقتصاد والعلاقات الدولية علي ضرورة نشر ثقافه السلام المجتمعي بين مختلف مكونات الشعب السوداني وذلك من خلال الاستفادة من كل المكونات المجتمعية النشطة.

وقال في المنتدى الاعلامي الدوري الذي نظمته مؤسسة ميلودي برس العالميه اليوم  بالخرطوم تحت عنوان التحديات التي تواجه عمل المنظمات الوطنية ودورها في نشر ثقافه السلام والاستقرار بالبلاد (المشاكل والحلول في الوضع الراهن )، قال انه لابد من توسيع وتنويع عمل المنظمات من أجل أن تقوم بدورها بصورة مناسبة بالاضافه إلى أن يكون للشباب والاداره الاهلية دور فاعل في تحقيق السلم المجتمعي.

ونادي دكتور ابو السعود بعدم إشراك الاطفال في الحروب وزجهم في النزاعات المسلحة لما لهذا الأمر من خطورة مجتمعية كبيرة وخطورة على السلم المجتمعي، وقال إن للمنظمات دور كبير في تعليم الناس وتقديم الخدمات مثل الصحة وغيرها والعمل على مجابهة التحديات حتى يتحقق الاستقرار، وأضاف إن قرار لجنة التمكين في حل المنظمات غير صائب وأثر على آلاف الأسر خاصه وان مثل هذه القرارات تؤثر سلبا على عمل المنظمات العاملة في السودان، مشيرا الي الضرورة تتطلب ان يكون القانون فوق الجميع وان يعمل القضاء بصورة شفافة وعادلة تنصف كل شخص.  وأوضح ان هناك اكثر من خمسه آلاف منظمة عاملة بالسودان غير ان هناك قصورا كبيرا في تقديم خدمات للمستهدفين مما يتطلب المراجعه حتى لاتفرغ  عمل المنظمات عن مضمونها. 

من جانبه قال الأستاذ محي الدين عبد الله زكريا الخبير في المنظمات الإنسانيه والتطوعيه،  لابد من أن تعمل المنظمات على دعم الشرائح الضعيفه وان تسهم في الوصول إلى مختلف المجتمعات.

أخبار ذات صلة