الخرطوم 25-5-2022 (سونا) - أكد وزير الزراعة والغابات  دكتور  أبوبكر عمر البشرى جاهزية الوزارة لتقديم أي مساعدة لتطوير الزراعة بعد الفرسان بجنوب  دارفور. وأضاف أن المزراع هو الأساس في العملية الزراعية وأن الإنتاج الزراعي هو الأساس لإحداث التغيير الحقيقي في السودان في هذه المرحلة.

جاء ذلك لدى اجتماعه بوفد مزارعي بني هلبة بجنوب  دارفور ظهراليوم بالقاعة الكبرى بالوزارة، حيث استمع الوزير خلال اللقاء إلى أهم المشاكل والمعوقات التي تعترض الزراعة في المنطقة من نقص التمويل وغياب التدريب والمدخلات الزراعية  من بذور محسنة ، مبيدات، أسمدة - آليات والقطع الجائر للغابات .

ودعا البشرى إلى الاهتمام بقيام الجمعيات التعاونية الزراعية وتشجيع المزراع على التوطين الداخلي للتقاوى  ووعد بتوفير التقاوى لصغار المزارعين والتدريب على المعدات الزراعية وقال إن الوزراة بصدد عمل ورشة لتطوير المنتجات الغابية مشيرا إلى أهمية وجود محفظة  للتمويل.

من جانبه قال رئيس وفد مزارعي بني هلبة الفريق صديق محمد إسماعيل إن منطقة بني هلبة غنية بالموارد الطبيعية وتعتبر سلة غذاء دارفور والسودان. وأضاف الفريق أن هناك بعض المعوقات التي تعترض الزراعة كالآليات والمبيدات والآبار والقطع الجائر للغابات وغيرها. وأشار  إلى أهمية الثمار الغابية والتي أصبحت سلعة غنية في الدول الأروبية مثل القرض والدوم والتبلدي .

أخبار ذات صلة