الخرطوم 23-5-2022 (سونا)- اتفق السودان والجزائر، على ضرورة إزالة العقبات التي تقف حجر عثرة أمام زيادة التبادل التجاري  والإستثماري بين البلدين .

وأكّدا خلال اعمال لجنة التشاور السياسي بين البلدين التي عقدت يومي ٢٢ و ٢٣ مايو الجاري بمقر وزارة الخارجية بالجزائر العاصمة، والتي راس الجانب السوداني فيها السفير المنصور إبراهيم بولاد مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية ، فيما رأس الجانب الجزائري نور الدين خندودي المدير العام للبلدان العربية بوزارة الخارجية الجزائرية ،على تكثيف التعاون في مجالات الطاقة والزراعة ،الثروة الحيوانية التعليم العالي والبحث العلمي و الصناعات الدوائية .

وتبادل الجانبان الرؤى بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك  وتوافقت رؤاهما  إزاء العديد من هذه القضايا التي تشهدها المنطقة والعالم .

واكّد الجانبان على أهمية عقد الدورة الرابعة للجنة الوزارية المشتركة برئاسة وزيرى خارجية البلدين من اجل تعزيز التعاون الثنائي بينهما في جميع المجالات واتفقا على عقدها بعد القمة العربية التي ستُعقد في الجزائر في نوفمبر القادم .

كما وعد الجانب الجزائري بتقديم فرص تدريبية لعدد من الدبلوماسيين الشباب بالمعهد الدبلوماسي والعلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج.

وأشاد الجانبان بروح الأخوة والصراحة التي سادت الإجتماعات والتي تعكس بصدق متانة وعمق العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

الى ذلك التقى السفير المنصور إبراهيم بولاد والوفد المرافق له بالامين العام لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج شكيب رشيد قايد الذي أشاد بالعلاقات التاريخية والاخوية بين البلدين الشقيقين وحث على تكثيف العمل للرقى بها إلى مستويات عليا والحرص على التشاور والتنسيق بين البلدين في كافة المجالات.

أخبار ذات صلة