الخرطوم 20-5-2022( سونا ) - يقول الحق تبارك وتعالي: (َولَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ). صدق الله العظيم

    ينعى السيد وزير الثقافة والإعلام ووكيل الوزارة والعاملون بالوزارة ووحداتها بمزيد من الحزن والأسى الفنانة التشكيلية  قيرزلدا الطيب، أرملة الراحل العلامة بروفيسور عبدالله الطيب المغفور لهما بإذن الله التي فاضت روحها إلى بارئها صباح اليوم بالخرطوم، بعد رحلة طويلة قضتها في مجال التشكيل وخدمة المجتمع السوداني الذي أحبته بصدق مشهود وبادلها حبا بحب. جسدت الـ(72) عاما التي رافقت فيها زوجها الراحل ارفع وأنبل معاني الوفاء، حيث شكلا ثنائية متفردة بنيت على تقبل واحترام مفاهيم وقيم ومبادئ ولغة وعقيدة الآخر. إعتنقت الإسلام عن قناعة بمدينة كانو بنيجريا في العام 1977 . لم تعش الراحلة على الهامش في كل مراحل حياتها، حيث كان حضورها مألوفا في كافة الأنشطة الخيرية والفنية والإجتماعية حتى بعد رحيل رفيق دربها. للراحلة عدة مؤلفات أشهرها كتاب عن الأزياء السودانية والتي تعلقت بها لدرجة إلتزامها بلبس الثوب السوداني في مختلف المحافل. عملت بالتدريس وكان إسهامها في تطوير وتعليم الفنون علامة فارقة في نقلها للعالمية.

 رحمها الله رحمة واسعة  وأحسن عزاء أسرتها وزملائها ومحبيها، وأصدقائها وعارفي فضلها وألزمهم الصبر وحسن العزاء.

أخبار ذات صلة