الفاشر 13-5-2022(سونا) - تواصل لليوم الثالث علي التوالي الإضراب المفتوح للأطباء والكوادر الصحية عن العمل بكافة المستشفيات والمراكز الصحية بولاية شمال دارفور الذي دعا له تجمع اللجان التسييرية للكوادر الطبية والصحية بالولاية  لمطالبة  وزارة المالية والإقتصاد والقوي العاملة بالولاية بسداد ما ذكرت بأنها إستحقاقات مالية متأخرة تتمثل في بدل العدوي وفرق منحة عيد الفطر المبارك والبديل النقدي وبدل اللبس، كما تضمنت المطالبات معالجة الازدواجية في هيكل الراتب للعام 2020والعام 2022. وقد شكا عدد من المرضي ومرافقيهم  مما وصفوها بالحالة المأساوية التي سببها لهم اضراب الأطباء والكوادر الصحية  مشيرين إلي أنهم ظلوا يقومون بملاحقة الكوادر الطبية والصحية ويستعطفون ضميرهم الإنساني ليراعوا الظروف الصحية الحرجة للمرضي وخاصة الحالات المرضية  الطارئة والمزمنة  التي لاتتحمل التأخير وتحتاج لإجراء عمليات جراحيةعاجلة .

وناشد المرضي ومرافقيهم في الإستطلاعات التي أجرتها معهم وكالة السودان للأنباء حكومة الولاية عبر وزارتي الصحة والمالية والجهات ذات الصلة بضرورة الإسراع والتدخل لمعالجة مشاكل الأطباء والكوادر الصحية من أجل إنقاذ أرواح المرضي الذين لا حول لهم ولا قوة وبعضهم لا يملك حق العلاج في ابمستشفيات والمستوصفات الخاصة بسبب حالة الفقر التي يعيشونها .

وكشفت جولة(سونا الفاشر) أن الأبواب الرئيسية لمستشفي الفاشر التعليمي والحوادث ظلت مفتوحة لدخول الأشخاص دون وجود خدمات طبية او توجيهات إدارية . و قال مرافق لأحدي المريضات يدعي آدم صالح عبد الرحمن جوادة أن مريضته التي حجزها بقسم الجراحة حريم بسبب إصابتها بمرض السكري وتم إعطائها الجرعة الأولي من الأنسولين قبل تنفيذ عملية الإضراب.  اضطر الي استجداء إحدي الطبيبات لإعطائها الجرعة الثانية حيث استجابت الطبيبة لذلك كطلب إنساني وليس كواجب مهني .

وأضاف نحن  في حيرة ماذا نفعل عندما يحين موعد الجرعة الثالثة . وطالب جوادة في تصريح (لسونا) والي شمال دارفور بضرورة الإستجابة الفورية لمطالب الكوادر الطبية والصحية حتى يعودوا الي مباشرة عملهم بالصورة التي تنال رضا المرضي. لافتا في ذات الوقت إلي  أن المظهر العام للمستشفي أصبح لا يطاق نظرآ لعدم إجراء عمليات النظافة. الي ذلك قالت المرافقة عائشة عبد الجبار عبد النبي أن الطبيب قد أجري لمريضتها الكشف الطبي وحولها لإجراء الفحوصات وعند ظهور النتيجة دخل الأطباء في إضرابهم المفتوح فأصبحت في حيرة من أمرها. وكشفت المرافقة ريم أبوبكر آدم أنها  قدمت برفقة مريضة  من منطقة كورما التابعة لمحلية الفاشر ووجدت أن الكوادر الطبية والصحية قد دخلت في الإضراب المفتوح عن العمل مما دفعها الي نقل المريضة الي مستوصف خاص لإجراء الفحوصات التي قالت إنها لاتعلم ان كان ما لديها من مال يكفيها لإجراء الفحوصات وشراء الأدوية .

وعبرت في تصريح (لسونا) عن أسفها لتنفيذ عملية الإضراب للضرر الذي سيلحقه بالمرضي خاصة الفقراء الذين لا يستطيعون الوصول إلي المستوصفات والمستشفيات الخاصة. يذكر أن اللجان التسييرية للكوادر الطبية والصحية بشمال دارفور كانت قد ذكرت في  بيانات صحفية في وقت سابق مطالبها تتمثل  في بدل العدوي وفرق منحة عيد الفطر المبارك ، معالجة الازدواجية في هيكل الراتب للعام 2020 والعام 2022 بجانب البديل النقدي وبدل اللبس لحكومة الولاية، مشيرة الي انها قد عقدت سلسلة من الإجتماعات مع والي شمال دارفور والمدير العام لوزارة المالية والإقتصاد والخدمة المدنية والمدير العام لوزارة الصحة إلا أنها لم تثمر عن  إية حلول ناجعة  مما دفعهم الي  الدخول في إضراب مفتوح عن العمل منذ صبيحة يوم الأربعاء الموافق 11-5-2022 بجميع المستشفيات والمراكز الصحية.

أخبار ذات صلة