الخرطوم 12-5-2022 (سونا)- أكد الفريق اول شرطة حقوقي عنان حامد محمد عمر وزير الداخلية  أن الحد من مخاطر الكوارث في العالم العربي يتطلب بذل المزيد من الجهود  والعمل الجاد من خلال التعاون المشترك بين دول المنطقة في عمليات التدريب والتأهيل المستمر للعنصر البشري وتوفير أحدث الوسائل الخاصة بالتصدي للمخاطر، وإعداد استراتيجيات وطنية متعلقة بالحد من الكوارث والتقليل من الآثار المترتبة عليها بجانب تنفيذ الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث داعيا المنظمات الإقليمية والدولية لتبني مشروعات خاصة بالحد من مخاطر الكوارث في دول المنطقة ودعمها لتعزيز قدراتها في التصدي للكوارث.

جاء ذلك خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لأعمال الاجتماع الوزاري الاول للوزراء العرب المعنيين بالحد من مخاطر الكوارث والذي يعقد برئاسته، بمشاركة وفود عربية يمثلون رئاسة الأجهزة العربية المعنية بالحد من مخاطر الكوارث في الدول الأعضاء وممثلي الدول العربية وعدد من المنظمات العربية والاقليمية والدولية المتخصصة في مجال الحد من الكوارث وتقليل تأثيراتها.

وأكد وزير الداخلية المكلف أهمية الاجتماع في دعم وتعزيز الجهود الوطنية في التصدي للكوارث الطبيعية حتى تتمتع جميع الشعوب العربية بالمرونة والقدرة الكافية في عمليات التصدي لتلك الكوارث، والاهتمام على المستوى الإقليمي بمدى أهمية التصدي للكوارث بكافة أنواعها والحد من أضرارها على الهياكل الأساسية والبنية التحتية وتعطيلها للخدمات .

ونبه سيادته إلى أن الكوارث والأخطار الطبيعية والصناعية أصبحت  مشكلة دولية تتجاوز الحدود السياسية بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة يتأثر بعضه ببعض في ظل ظهور مهددات طبيعية وبشرية جديدة .

وأشار إلى أن الكوارث أصبحت في تنام مستمر كما ونوعا وما تخلفه من خسائر جسيمة في الممتلكات والأرواح الأمر الذي يلقي بأعباء إضافية على متخذي القرار على المستوى الدولي والعربي لتبني مناهج وأطر محددة للعمل على التقليل من مخاطر الكوارث وبالتالي التقليل من تلك الخسائر حتى ينعم الإنسان بحياة هانئة وخالية من المخاطر.

مضيفا إن هنالك التزاما وتناغما في السودان مع الجهود الدولية والإقليمية الساعية نحو الحد من مخاطر الكوارث منذ الإعلان الخاص بالحد من مخاطر الكوارث في مدينة (هيوجو عام 2005م)، وأكد الالتزام بهذا الإعلان من خلال انفاذ مجموعة إجراءات سياسية وإدارية وتنظيمية تهدف في نهاية المطاف للحد من مخاطر الكوارث في السودان من خلال وضع  الخطط والبرامج التي تقرها وزارة الداخلية ممثلة في المجلس القومي للدفاع المدني الذي يضم جميع الجهات والمؤسسات  المعنية التي  تعمل بتنسيق تام مع  الادارة العامة للدفاع المدني في جهود الحد من مخاطر الكوارث بصلاحيات واسعة تتضمن القدرة على تنفيذ كل ما تحتاج إليه من خلال القوانين المنظمة التي أعدت لذلك الغرض ويتم انفاذها من خلال  الانتشار الواسع  لقوات الدفاع المدني في طول البلاد وعرضها والذين يخضعون لعمليات التأهيل والتدريب المستمر على كل المهام الميدانية الخاصة بعمليات الإنقاذ والإخلاء والإيواء أثناء الكوارث.

وثمن السيد وزير الداخلية عمليات التنسيق والتواصل مع المنظمة الدولية للحماية المدنية في إطار التواصل والتنسيق مع المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني لدعم الجهود الوطنية للحد من مخاطر الكوارث .

وتمخض عن ذلك وضع الاستراتيجية الوطنية للحد من مخاطر الكوارث بالسودان استنادا للأطر الدولية الخاصة بالحد من مخاطر الكوارث والاتفاقية الإفريقية للحد من مخاطر الكوارث ، وإعلان هيوجو 2005 ، وإعلان سنداي 2015 ، موضحا أن الهدف منها تقديم أطر موجهات لتقوية آليات الاستجابة لمواجهة الطواريء والكوارث التي ربما تصيب السودان .

وأكد على تنسيق الجهود بين المؤسسات الدولية المعنية والشركاء لتمكينهم من الاستعداد والاستجابة لإدارة الكارثة وفقا للمعايير والمواجهات الدولية في هذا المجال، لافتا إلى أن الاستراتيجية الوطنية تقدم إطار عمل استراتيجي لتوجيه التنمية ولتنفيذ مقاربات ومبادرات وخطط وبرامج جديدة تلائم الاحتياجات الواقعية والمتطلبات الفعلية وذلك من أجل الحد من مخاطر الكوارث، موضحا بأنه في إطار تحديد مخاطر الكوارث وتقييمها ورصدها وتعزيز الإنذار المبكر ، تم توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس القومي للدفاع المدني السوداني وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والذي من أهم مخرجاته العمل على رصد وتقييم المخاطر في السودان .

أخبار ذات صلة