الخرطوم 12- 5-2022 (سونا)- استضاف مركز راشد دياب للفنون بالخرطوم، مساء أمس، أمسية ثقافية وفنية جمعت وفد المجتمع المدني المصري، ونخبة من الفنانين والمثقفين والكتاب السودانيين، بحضور السفير المصري في السودان السفير حسام عيسى، وقنصل عام جمهورية مصر العربية في الخرطوم المستشار أحمد عدلي إمام. وشهدت الأمسية تفاعلا لافتا بين الوفد المصري والجانب السوداني، وسادتها أجواء ود وألفة، وشارك الوفد المصري، الذي حرص على ارتداء الزي السوداني التقليدي، الجانب السوداني أداء الرقصات السودانية، ما زاد الأجواء بهجة وتميز. ورحب الفنان التشكيلي الكبير الدكتور راشد دياب بالوفد، الذي تفقد أجنحة المركز ومعرض الفنون فيه.

وأكد رئيس وفد "المجتمع المدني المصري" وزير الخارجية الأسبق السفير محمد العرابي، أن الاستقرار في أي من البلدين لا يمكن أن يكتمل إلا باستقرار البلد الآخر، مشددا على ضرورة التقارب بين البلدين في ظل الاضطراب الدولي والاقليمي الحالي. من جانبه، أكد الدكتور راشد دياب أنه لا يمكن لمصر والسودان أن ينفصلا عن بعضهما البعض، لافتا إلى أن حضور وفد شعبي على هذا المستوى الرفيع إلى الخرطوم دليل على الاهتمام المصري بالسودان، وأن هذه الزيارة بداية جيدة يجب البناء عليها. وشهدت الأمسية تقديم أوبريت غنائي تناول العلاقة الراسخة بين مصر والسودان، قدمه فنانون شباب تابعين لمبادرة "السودان ومصر"، فكرة وإشراف محمد عبد الله جبارة، وكلمات الشاعر مصطفى عبد الماجد وألحان حمدي ابراهيم، كما قدم الفنان سيف الجامعة فاصلا من الأغاني السودانية، التي لاقت استحسانا وتفاعلا كبيرين من الوفد المصري. وكان الوفد المصري التقى على مأدبة عشاء، مساء الاربعاء، مع مجموعة من رموز المجتمع السوداني، بحضور حاكم اقليم دارفور مني أركو مناوي.

أخبار ذات صلة