الفاشر ٨-٥-٢٠٢٢ (سونا)  أعلن والي شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن أن الأيام القادمة ستشهد البدء في تنفيذ ثلاث مشروعات خدمية طموحة للنازحين بمعسكرات زمزم وأبو شوك والسلام التي تقع في محيط مدينة الفاشر عبر مراحل قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى وذلك  لتحسين الأوضاع المعيشية للنازحين بالمعسكرات الثلاث

وقال الوالي  لدى لقائه اليوم بمكتبه بمقر  أمانة حكومة الولاية  وفد  القيادات  المجتمعية بالمعسكرات الثلاث في حضور المدير التنفيذي لمحلية الفاشر محمداي عبد الله ومديري المعسكرات الثلاث ، قال إن حكومته قد عقدت العزم  على الإستمرار في تقديم الخدمات الاساسية للنازحين بالتشاور معهم وذلك انفاذا لمصفوفات اتفاقية جوبا لسلام السودان، ووعد نمر بدعم اقسام الشرطة في المعسكرات الثلاث بالسيارات وإستيعاب عدد من النساء النازحات للعمل كشرطيات باقسام الشرطة  المختلفة.

ومن جهتهم رحب ممثلو معسكرات النازحين الثلاث بالمشروعات الخدمية التي تعتزم حكومة الولاية  تنفيذها  من أجل إعانة النازحين

ومن جهة اخرى أكد والي شمال دارفور لدي لقائه اليوم بمقر حكومة الولاية بالفاشر وفد لاجئي جنوب السودان المقيمين بالفاشر استعداد حكومة الولاية للتعاون مع الوكالات الأممية والمنظمات الدولية ذات الصلة لايجاد الحلول للمشاكل التي يعاني منها  اولئك اللاجئون بما في ذلك تسهيل عودتهم الي وطنهم الأم، كما تعهد الوالي بمساهمة حكومته في تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين.

وقال أحد قادة اللاجئين السلطان ”فرنسيس باك“ في التنوير الذي قدمه للوالي إن المنظمات الدولية قد رفضت قبولهم كلاجئين متلقين للمساعدات الإنسانية  أسوة بالولايات الأخرى وقامت بتصنيفم كلاجئ مدن، مضيفا ان معظم لاجئي جنوب السودان الذين يقيمون بحي دقاقاي بشمال غرب الفاشر يعملون بنظام الأجر اليومي المؤقت  ولا يمتلكون المال الكافي لتلبية احتياجاتهم المعيشية  وتعليم أبنائهم، ووصف السلطان باك أوضاعهم بأنها في  غاية السوء خاصة مع ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية والغلاء الحاد الذي تشهده الولاية، مناشدا في هذا الخصوص حكومة الولاية  والوكالات والمنظمات الدولية بإعادة تصنيفهم كلاجئين حقيقين وتقديم الخدمات الضرورية لهم في أقرب وقت ممكن

 

أخبار ذات صلة