الخرطوم 2-5-2022 (سونا / وكالات)- حسم الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجدل حول إعادة مباراة مصر والسنغال في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 بالرفض، وأصدر اليوم قراراته النهائية ،كما فرض الفيفا غرامة مالية على الإتحاد المصري للعبه بسبب "سوء سلوك" الفريق، على خلفية أحداث المباراة.  

ونشر الإتحاد الدولي لكرة القدم بيانًا رسميًا يوضح كل العقوبات على المنتخبات المشاركة في تصفيات كأس العالم 2022، وظهر في جدول العقوبات أن منتخب مصر تعرض لغرامة 6 آلاف فرنك سويسري تحت بند سوء سلوك الفريق (6 عقوبات فردية).  

وصعد أسود الترانغا (السنغال) إلى المونديال القطري على حساب الفراعنة بركلات الترجيح، بعد التعادل في مجموع نتيجة مباراتي الذهاب والإياب 1-1، بعد فوز كل فريق بالنتيجة نفسها، بهدف نظيف على أرضه. 

وأوقعت قرعة المونديال منتخب السنغال في المجموعة الأولى إلى جانب قطر وهولندا و الإكوادور. وكان الإتحاد المصري قدم شكوى إلى "فيفا" على خلفية أحداث مباراة السنغال في التصفيات، التي شهدت تصرفات مسيئة من جماهير السنغال، منها توجيه أشعة الليزر إلى وجوه لاعبي المنتخب المصري طوال اللقاء، وخصوصا خلال تنفيذهم ركلات الترجيح الحاسمة.

وأقرت لجنة الانضباط بأن العقوبات هي كل ما سيتعرض له منتخب السنغال، وأنه لن تتم إعادة اللقاء.

وفرض الفيفا غرامة 180 ألف دولار على الإتحاد السنغالي، وإقامة مباراة رسمية مقبلة بدون حضور الجماهير، بسبب عدم تنفيذ قواعد السلامة وإلقاء المقذوفات في الملعب واستخدام الألعاب النارية والليزر ووجود لافتة مسيئة.

أخبار ذات صلة