الخرطوم 27-4-2022 (سونا)- قطع الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة بأن محاربة المخدرات والإدمان تبدأ أولى خطواتها من الأسرة السودانية التي يجب أن تراقب سلوك أبنائها صباحاً ومساءً حتى لا يقعوا ضحية وفريسة سهلة لتعاطي المخدرات وادمانها.

وقال دقلو لدى مخاطبته مساء اليوم بصالة دوسة بشارع النيل الخرطوم الإفطار الرمضاني الأول لمبادرة عوافي (الحملة القومية لمحاربة المخدرات وعلاج الإدمان) تحت شعار (نحو سودان خالٍ من المخدرات وشباب محصن من الإدمان) بتشريف الدكتور جراهام عبد القادر وزير الثقافة والإعلام والأستاذ محمد الحسن ولد لباد مبعوث الاتحاد الإفريقي والأستاذ محمد بلعيد مبعوث الإيقاد وعدد من السفراء المعتمدين ولفيف من أهل الفن والثقافة والفكر والرياضة والمهتمين بمكافحة المخدرات والإدمان وجمع غفير من الشباب والشابات قال إن المجتمع السوداني بكل فئاته يجب أن يشارك في محاربة المخدرات والإدمان، موضحاً أن (عوافي) وحدها لا تستطيع تحمل هذه العبء الكبير، متعهدا بدعمه اللامحدود لـ(عوافي)، داعيا لتشريع قوانين رادعة لكل من يستورد ويروج المخدرات في السودان.

ودعا نائب رئيس مجلس السيادة رجال الأعمال والمنظمات الدولية والإقليمية العاملة في السودان والمنظمات المحلية لتصميم برامج تستوعب طاقات الشباب، مؤكداً ضرورة مراجعة تفويض كل المنظمات الدولية العاملة في السودان، موضحاً أن ضمن برامج تلك المنظمات بنود للتنمية والخدمات المجتمعية لا يتم تنفيذها ولاتتم محاسبتهم عليها.

وأبان نائب رئيس مجلس السيادة أن هناك جهات عديدة تعمل على إلحاق الأذى بالسودان وشعبه ونقول لهم بأن النار التي تودون إحراق السودان بها قطعا ستحرقكم.

أخبار ذات صلة