الخرطوم-20-4-2022(سونا)- قال العميد الدكتور الطاهر أبو هاجة، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة، إن كثير من المناسبات والمواقف وضعت فيها القيادة السيادية الكرة في ملعب كياناتنا السياسية وتحلت بثقة الصبر  الجميل وقالت أن تعالوا إلى كلمة سواء ووفاق لا يقصي فيه أحد.

وأضاف بأن القيادة السيادية تمنت من السياسيين الحد الأدنى من الاتفاق حتى تخرج بلادنا إلى واقع جديد وأملٍ مرتجى، متسائلا " لكن ترى لماذا يستبدلون الذي أدنى بالذي هو خير ولماذا يركنون ويستمعون إلى الأصوات التي تريد أن تعطل عجلة الإتفاق وتعيق طريق التحول الديمقراطي نحو الحرية والسلام والعدالة ".

وأكد أبو هاجة أن حال هذه الأمة لن ينصلح؛ إلا بما صلحت به الأمم الأخرى في تساميها وتصالحها ونزع الغل والتشفي بالعدالة الإنتقالية وتناسى الماضي بكل آلامه وجراحاته .

وأضاف قائلا " ترى لماذا يضيعون الزمن والوقت الثمين في متابعة حشود الإفطارات الرمضانية ويهدرون جهداً نفسياً وعقلياً وفكرياً في متابعة الآخرين كما كان يفعلون قبل 25 أكتوبر وينصرفون عن هدفهم الأساسي فيما لا جدوى منه". 

موضحا أن تجويد كل فئة للوحها؛ لعبرنا بلادنا نحو الثريا داعيا إلى الانشغال بهموم الوطن وليس بمايحدث للآخرين، فمن حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه، ومن فقه الأولويات ترتيب الأهم قبل المهم فالوقت يمضي وجراح الوطن لا تحتمل مزيداََ من النزيف .

ولفت إلى أن التغيير يتطلب بذل الجهد مردفا " لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، وليس من الممكن أن يغير النهر مجراه بعد طول سنين وسنن الله باقية في الأرض ولو أنهم ركزوا على كياناتهم وأحزابهم لكان خير لهم ".  وأشار إلى أن وعي الأحزاب للدرس والاهتمام بترتيب بيوتهم الحزبية من الداخل والاستعداد للإنتخابات القادمة لوجدوا في ذلك خيراً كثيراً.

وخاطب أبو هاجة الأحزاب بأن لا تدع الأشياء تتداعى من حولها فالفرص لا زالت مواتية، مبينا أن حالة اللا دولة التي نعيشها سببها ليس القيادة ولا المكون العسكري الذي لا يريد حضانة سياسية ولا حكماً لا يرتضيه الشعب السوداني؛ إنما سببها التردد وعدم الإقبال بقوة نحو تكوين الأرضية الصلبة التي تبنى عليها الحكومة المهنية، حكومة التكنوقراط القادمة.

أخبار ذات صلة