زالنجي 16-3-2022(سونا) -نفذت شبكة شباب دارفور للحوكمة وبناء السلام بالشراكة مع مشروع عديلة للثقافة والفنون صباح اليوم حملة توعوية للحد من ظاهرة التنمر بمدرسة خالد بن الوليد الثانوية بنين بزالنجي.

وأوضح الأستاذ أشرف آدم علي محمد منسق شبكة شباب دارفور للحوكمة وبناء السلام في تصريح ل (سونا) أن المشروع يهدف الى معالجة ظاهرة التنمر عبر بوابة الآداب والفنون والعروض المسرحية وذلك ضمن خطة الشبكة التي تستهدف توعية طلاب وطالبات مدارس المرحلة الثانوية بوسط دارفور ، مشيراً الى أن الفن يمتلك قدرة كبيرة لتوصيل كثير من الرسائل الإيجابية التي من شأنها أن تساعد على خلق بيئة تعليمية مستقرة ومجتمع متسامح ومتعافي.

وأكد الأستاذ أشرف على أهمية وجود باحثين نفسانيين بالمدارس لمراقبة سلوكيات الطلاب وتقويم ما هو شاذ، لافتا الى أن إنتشار الإعتداء اللفظي والبدني وسط الطلاب والطالبات مما يعد من معيقات العملية التربوية والتعليمية بالولاية الأمر الذي جعلهم يسعون للحد من هذه الظاهرة من خلال الإرشادات وحملات التوعية التي سيتم اختتامها غدا بمدرسة أم المؤمنين الثانوية بنات.

من جهته دعا مدير مدرسة خالد بن الوليد الثانوية بنين الأستاذ آدم موسى داؤود في تصريح ل(سونا) المعلمين والمعلمات بتكثيف الحملات التوعوية وسط أبناءهم الطلاب داخل الفصول الدراسية بظاهرة التنمر وأشكاله وأسبابه وبيان خطورته على حياتهم التعليمية والأسرية كما دعا الآباء بمراقبة ومتابعة سلوك أبنائهم وتعزيز الثقة بأنفسهم، مشيراً إلى أن بعض السلوكيات السالبة من بعض فئات المجتمع يمكن أن تحل عبر هذه البرامج التوعوية  والإرشادية. وحيا الأستاذ آدم موسى الجهود التي تقوم بها شبكة شباب دارفور للحوكمة وبناء السلام ومشروع عديلة للثقافة والفنون لتنفيذهم هذه الحملة معرباً عن أمله أن يستفيد الطلاب من المادة المقدمة لهم عن ظاهرة التنمر وطرق معالجتها.

وتخلل البرنامج عروضا مسرحية وتقديم جوائز لبعض الطلاب إلى جانب تقديم شرح عن أسباب التنمر وأشكاله والآثار المترتبة عليه.

أخبار ذات صلة